تونس ترفع المزيد من القيود وتسمح بفتح المساجد والمتاحف والمطاعم

أعلنت الحكومة التونسية اليوم الخميس عن حزمة جديدة من الإجراءات لمزيد من تخفيف القيود على دور العبادة والأنشطة الاقتصادية والثقافية.
وتبدأ تونس يوم 26 من الشهر الجاري المرحلة الثانية من خطة على ثلاث مراحل كانت انطلقت منذ الرابع من مايو، من أجل تخفيف قيود الحجر الصحي تدريجيا على الحركة الاقتصادية والأنشطة الثقافية والرياضية.

وأوضحت الوزيرة المكلفة بالمشاريع الكبرى لبنى الجريبي، أنه سيسمح للمطاعم والمقاهي بفتح أبوابها بداية من يوم 26 مايو الجاري  لتقديم الوجبات والمشروبات المحمولة فقط ولكن انطلاقا من يوم الرابع من يونيو  المقبل سيسمح لها باستعادة نشاطها بشكل عادي.

كما تفتح المساجد والمتاحف وصالات الرياضة أبوابها في الرابع من يونيو وكذلك المنشآت السياحية بنصف طاقة استيعابها.
يأتي تخفيف القيود مع انحسار عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد الذي أصاب حتى يوم أمس أكثر من ألف شخص، أكثر من 80 بالمئة من بينهم تماثلوا للشفاء، فيما توفى 47 شخصا بسبب الفيروس.

وفي المقابل أبقت السلطات الأمنية على القيود ذاتها لمنع التنقل بين الولايات فيما سمحت بذلك في منطقة تونس الكبرى فقط، وهي التي تضم تونس العاصمة وثلاث ولايات متاخمة لها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات