الإمارات ترحب باتفاق تقاسم السلطة في أفغانستان وتدعو إلى تجنّب التصعيد

رحبت دولة الإمارات بتوقيع اتفاق تقاسم السلطة في أفغانستان بين الرئيس أشرف غني والدكتور عبدالله عبدالله، معربة عن أملها في أن يكون هذا الاتفاق خطوة نحو تعزيز الاستقرار والسلام والأمن في جميع أنحاء أفغانستان.

وجددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها، دعوتها إلى وقف عاجل لإطلاق النار، وأكدت دعمها لنداء الرئيس الأفغاني والأمين العام للأمم المتحدة في هذا الصدد.

كما دعت الوزارة إلى تجنّب التصعيد في هذه الظروف الدقيقة، وتحقيق السلام والأمن في جميع أنحاء البلاد في أقرب وقت، وخاصة مع استمرار الجهود الإنسانية في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد.

وذكرت الوزارة أنها تقف إلى جانب الحكومة والشعب الأفغاني وكافة الأصوات التي تطالب بالتهدئة في أفغانستان حقناً لدماء المدنيين الأبرياء، مؤكدة أن استمرار التفجيرات والعمليات الإرهابية لن تؤدي إلا لقتل وترويع المدنيين الأبرياء والدمار وعدم الاستقرار في البلاد.

وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني، وقع أمس اتفاقاً لتقاسم السلطة مع عبدالله عبدالله، ينهي خلافاً استمر لشهور وزجّ بالبلاد في أزمة سياسية. وسيترأس عبدالله اللجنة العليا للمصالحة الوطنية وسينضم أعضاء من فريقه إلى الحكومة.

في الأثناء، شدّد معالي د. أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، على ضرورة التصدي بقوة للعنف المتواصل ضد المدنيين الأبرياء في أفغانستان.

وكتب معاليه في تغريدة على «تويتر»: «لابد من التصدي بقوة للعنف المتواصل ضد المدنيين الأبرياء في أفغانستان، فلا يجوز الحديث عن السلام مع استمرار العنف واستهداف المدنيين عبر التفجيرات المروعة، ولا يمكن للعملية السياسية أن تنجح في ظل استمرار منطق الترويع والقتل الذي اختارته الجماعات المتطرفة والإرهابية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات