خطط التعقيم داخل الحرمين في العشر الأواخر من رمضان

دشن الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن السديس، الإجراءات الاحترازية وخطط التعقيم والتطهير داخل المسجد الحرام للعشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، لمنع وصول فيروس كورونا المستجد إلى الحرمين الشريفين، عملًا بقول الله تعالى: (وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)، واستمراراً لعمليات تطهير وتعقيم وتطييب الحرمين الشريفين والعناية التي توليها الحكومة السعودية.


حيث تابع الدكتور السديس مع الإدارات الخدمية جميع الإجراءات الاحترازية وخطط التعقيم والتطهير والعناية بالحرمين الشريفين، واستعداداتها للعشر الأواخر من شهر رمضان المبارك.

وطالب بتنفيذ جميع الإجراءات الاحترازية وفق الخطط التي وضعت وبالتعاون مع الجهات المعنية لضمان جودة الخدمة، ولتحقيق تطلعات ولاة أمرنا في تقديم أفضل وأجود الخدمات داخل الحرمين الشريفين، خاصة في ظل توفر جميع الإمكانيات التقنية والبشرية.


فيما أكد المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي هاني حيدر، أن الرئاسة قامت خلال عشرين يوماً من شهر رمضان المبارك بتكثيف الإجراءات الاحترازية والوقائية بالحرمين الشريفين والتي من بينها تطبيق التباعد الاجتماعي بين المصلين، وتكثيف عمليات التعقيم وغسل وتعقيم مكبرية ‫المسجد الحرام (٧) مرات يوميا، وإجراء الكشف الاحترازي على جميع الموظفين والعاملين، وتفعيل مبادرة "معاً محترزون" بالشراكة مع القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام.

 

وأضاف أن الرئاسة قامت بتركيب كاميرات مخصصة للقراءة الحرارية تعمل على قراءة قياس درجة الحرارة آلياً، تعمل على مدار الساعة وبإشراف ممارسين صحيين متخصصين من قبل وزارة الصحة وذلك في عدد من أبواب ومداخل المسجد الحرام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات