نوع جديد من الكمامات «صنع في مصر»

تستعد أكاديمية البحث العملي في مصر، لتصنيع وإنتاج مجموعة منتجات رئيسة لمواجهة فيروس «كورونا» المستجد، بينها نوع جديد من الكمامات.
 
ونقلت قناة «روسيا اليوم»، عن وسائل إعلام مصرية، تأكيدها أن الأكاديمية تقوم بتصنيع مطهرات للأسطح والمباني والمنشآت العامة ومعقمات، طبقاً لمعايير منظمة الصحة العالمية، كمرحلة أولى.

وستنتج أيضاً كمامات جديدة (ماسكات طبية)، مبتكرة، متعددة الاستخدامات، وقابلة للتعقيم أو تغيير الفلتر، طبقاً للمعايير الدولية. وستجري بحوث ودراسات عاجلة لإنتاج مطهرات ومعقمات لا تعتمد على الكحول الإيثلي، حتى تتغلب على نقص الكحول وارتفاع ثمنه.

وكانت كليتا التمريض والتربية النوعية بجامعة الإسكندرية، بدأتا في تصنيع الكمامات. وقامت الكليتان، بالمشاركة مع مركز خدمة المجتمع بالجامعة، بإنتاج وتصنيع كمامات طبية وتعقيمها بعد التصنيع، بالمواصفات الدولية المتبعة بمستشفى سموحة الجديد، وتوفيرها للعاملين بالجامعة، والفرق الطبية بالمستشفيات الجامعية، بأسعار رمزية، للوقاية والحد من انتشار الفيروس.

ونقلت وسائل إعلام مصرية، عن الدكتور عصام الكردي رئيس جامعة الإسكندرية، قوله إن الجامعة قامت، من خلال كليتي التمريض والتربية النوعية، بإنتاج وتصنيع 1000 كمامة طبية معقّمة. وأضاف أن كلية الهندسة بالجامعة، تعكف على تصنيع بوابات للتعقيم، لوضعها على الكليات، بهدف حماية الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين وزائري الجامعة، إضافة لتنفيذ وسائل مبتكرة لتعقيم مباني الكليات والمستشفيات التابعة للجامعة.

جامعة حلوان

وفي السياق، كشف الدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان، أمس الأربعاء، أن إنتاج الكمامات يكفى المستشفى الجامعي، وأن هناك خط إنتاج بالتعاون مع اتحاد الصناعات المصرية، وبكميات تصل إلى 25 ألف كمامة في الأسبوع.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الخطة والموارنة، وشددت النائبة ميرفت ألكسان عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، على ضرورة ضم جميع المراكز البحثية التي تعمل في مصر، تحت مظلة كيان واحد، يتبع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، لافتة إلى أن البحث العلمي، هو رأس الهرم، ولا بد من الاهتمام به خلال الفترة الحالية، والفترات القادمة أيضاً.
طباعة Email
تعليقات

تعليقات