السودان يفكّك منظمة الدعوة الإخوانية

أعلنت لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال في السودان عن وضع يدها على منظمة الدعوة الإسلامية إحدى أكبر واجهات نظام الإخوان المخلوع، بجانب مصادرة مئات قطع الأراضي لثلاثة من كبار رموز الحكم السابق تملكوها دون مقابل.

وقال عضو مجلس السيادة رئيس لجنة إزالة التمكين محمد الفكي سليمان في مؤتمر صحفي: إن قرار حل منظمة الدعوة الإسلامية من أكبر القرارات، وذلك بتفكيك واحدة من كبرى مؤسسات الجبهة الإسلامية والنظام البائد، التي كانت تمول الحزب بصورة مباشرة ولديها عدد من الشركات والأجهزة التي لديها ارتباط وثيق بالجهاز الأمني للتنظيم.

حرب مفتوحة

وشدد سليمان على أنهم في حرب مفتوحة مع التنظيم، وأضاف «وسوف نواجهه بمزيد من الإجراءات القوية»، وطالب قوى الثورة باليقظة على مكتسبات الثورة، ومساندة قرارات اللجنة.

وأكد أن اللجنة ستواصل عملها رغم الظروف باعتبار أن إزالة التمكين من أهم مطالب الثورة كما أنها مرتبطة بالظرف السياسي والاقتصادي المعاش اليوم.

وقال: إن الأوضاع الصعبة التي تعيشها البلاد الآن ناتجة بصورة أساسية من اختلاس قلة لأموال السودانيين.

وأعلن عن مصادرة واسترداد عدد كبير من العقارات التي استولى عليها منسوبو النظام السابق، بحيث كانوا يستولون على الأراضي الزراعية ويحولونها إلى سكنية بأسمائهم، مشيراً إلى أن عدد العقارات والأراضي التي تعمل عليها اللجنة تتجاوز ألفي قطعة أرض، وأعلن عن اكتمال ملفات استعادة 156 قطعة أرض يملكها ثلاثة من منسوبي النظام السابق البائد.

وقال مسؤول استرداد الأراضي باللجنة إن رموز التنظيم الإخواني استغلوا مناصبهم ومواقعهم السياسية للاستيلاء على أموال الشعب السوداني.

وقال: إن القرارات تخص ثلاثة من رموز النظام المخلوع، وهم كل من وزير الخارجية الأسبق علي كرتي، والوزير السابق عبد الحليم المتعافي، ووالي الخرطوم ومدير عام قوات الشرطة السابق هاشم عثمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات