قيادي سوداني لـ«البيان»: حزمة حلول عاجلة للضائقة الاقتصادية

سيدة تعرض بضاعتها بأحد شوارع العاصمة الخرطوم | أ.ف.ب

تدرس وزارة المالية السودانية وخبراء من قوى الحرية والتغيير الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية جملة من اقتراحات الحلول للخروج من الأزمة الاقتصادية ومعالجة الضائقة المعيشية التي يكابدها السودانيون طوال الفترة الأخيرة وتفاقمت بعد الإجراءات الاحترازية المتبعة لمكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال القيادي بقوى الحرية والتغيير الخبير الاقتصادي كمال كرار لـ«البيان» إن خبراء من وزارة المالية واقتصاديين من قوى الحرية والتغيير يعكفون هذه الأيام على دراسة حلول عاجلة على المدى القصير لمعالجة الأزمات في السلع الضرورية، المتمثلة في الوقود والدقيق والدواء، لافتاً إلى أن الاجتماعات متواصلة للخروج برؤية وحلول آنية تساهم في معالجة الأوضاع الاقتصادية بشكل عاجل.

وتوقع كرار الخروج بقرارات حاسمة لمعالجة الأزمة الراهنة الخميس، كما أشار إلى حملة (القومة للسودان) التي أطلقها رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك مؤخراً من أجل جمع التبرعات الشعبية للبناء والتعمير، وقال إن الحملة من شأنها الإسهام بشكل كبير في حل الضائقة.

في سياق متصل، كشفت مصادر مطلعة عن قرارات كبيرة مرتقبة خلال الأيام المقبلة تتعلق بالجوانب الصحية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، بجانب قرارات أخرى بشأن تحجيم تحركات عناصر النظام المخلوع التي تعمل بحسب المصادر على استغلال ظروف جائحة كورونا لخنق الحكومة الانتقالية وخلق بلبلة بالبلاد.

وقالت المصادر لـ«البيان» إن الحاجة باتت ملحة لاتخاذ قرارات أكثر تشدداً بشأن فيروس كورونا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات