تمرد في صفوف مرتزقة أردوغان في ليبيا

كشف رئيس المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، عن وجود حالة تمرد غير مسبوقة في صفوف المقاتلين السوريين الذين دفعت بهم أنقرة إلى ليبيا لمواجهة الجيش الليبي في إطار دعمها لحكومة فايز السراج.

قال عبدالرحمن في تصريحات تناقلتها الصحف الليبية إن التمرد جاء بعد أن شعر المقاتلون السوريون أن أردوغان تخلى عنهم، مضيفاً أن المقاتلين السوريين باتوا يشعرون اليوم بأنه قد تمّ توريطهم من قبل أردوغان في مستنقع الحرب بليبيا التي لا ناقة لهم فيها ولاجمل.

ولم يستغرب عبدالرحمن حالات التمرد والإستياء من جانب السوريين الذين تم الزج بهم في الحرب في ليبيا من قبل قادتهم الموالين لتركيا مثل فيلق الشام الإسلامي الذي يعتبر الجناح العسكري لجماعة الإخوان المسلمين والقادة الذين يعملون مع المخابرات التركية.

وتابع: هناك حالة استياء كبيرة في صفوف «المرتزقة» خاصة بعد أن بدأت تنكشف حقيقة الوعود التركية الزائفة، وهناك أيضا البعض من بين هؤلاء المقاتلين يرغبون بالعودة إلى سوريا أحياء ولا يرغبون أن يعودوا قتلى في توابيت، كما أن غالبية الجثث تدفن في عفرين السورية وليس في مناطقهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات