استطلاع « البيان»: العالم نحو تخفيف نزاعاته

أظهر استطلاعان للرأي أجرتهما «البيان»، على موقعها الإلكتروني، وحسابها في «تويتر» أن تفشي فيروس كورونا من شأنه أن يخفف النزاعات في العالم، وهو ما أكّده 70 في المئة من المستطلعين عبر الموقع الالكتروني و60.6 في المئة من المستطلعين عبر «تويتر»، فيما استبعد 30 في المئة من المستطلعين عبر الموقع و39.4 في المئة من المستطلعين عبر «تويتر» وجود أي علاقة بين تفشي الوباء وتراجع حدة النزاعات.

وتوقع رئيس الجمعية الأردنية للعلوم السياسية، د. محمد مصالحة، تقليل تفشي الوباء من النزاعات، فالأطراف المتنازعة منشغلة بأولويات أخرى لضمان الصحة العامة، ومواجهة الفيروس، إضافة إلى أن الموارد المتاحة شحيحة، ليس هنالك معادلة ملزمة بأن سلوك الأطراف المتحاربة سيكون باتجاه التصالح، ولكن من الممكن أن يكون فرصة لإعادة دراسة هذه الصراعات.

منطق جديد
بدوره، يقول عميد كلية الدراسات الدولية في الجامعة الأردنية، د. عبدالله نقرش، إن الوباء إذا انتشر أكثر فإنه سيفرض منطقاً جديداً للتعامل مع كل الملفات الداخلية والخارجية، وستظهر نزاعات من نوع آخر، فعيوب البنية الاقتصادية والاجتماعية ستظهر والدول ستتمركز حول ذاتها ومصالحها وبالتالي ستتفاقم النزاعات.

في السياق، أشار الخبير الاستراتيجي، د. فايز الدويري، إلى أنّه ونظرياً فإن الصراعات ستقل، فالفيروس على اختلاف اسمه هو أحد العناصر الأساسية في الحرب البيولوجية وهذا بدأ من أيام الرومان وتدرج، وكانت تستخدم الفيروسات في إطار محدد زماناً ومكاناً، ولكن كورونا تخطى 182 دولة.

وأضاف: «الآن الفيروس أصبح وباءً عالمياً عابراً للحدود بسبب سرعة انتشاره، وتحصين الدول لذاتها غير كاف». وأردف قائلاً: «أخلاقياً على الدول أن تتعاون وأن تحاول صياغة مفهوم جديد للأمن لمواجهة ما يحدث».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات