وفاة وزير الدفاع السوداني بأزمة قلبية

توفي وزير الدفاع السوداني، الفريق أول جمال الدين عمر إبراهيم، إثر أزمة قلبية، أثناء مشاركته في مفاوضات السلام الجارية بين الحكومة والحركات المسلحة في جوبا، وفق ما أفاد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية. وقال العميد عامر محمد الحسن: «توفي وزير الدفاع إثر علة مرضية»، مشيراً إلى أنّه يعاني أصلاً من بعض الأمراض المزمنة. وأعلنت البعثة السودانية المكلفة المفاوضات في جوبا في بيان، أن وزير الدفاع توفي نتيجة أزمة قلبية، بينما كان يقوم بواجبه في خدمة بلاده.


بدوره، قال القيادي بقوى الحرية والتغيير، المشارك في مفاوضات جوبا، إسماعيل التاج، إن الفريق عمر فارق الحياة في الساعات الأولى من فجر الأربعاء، إثر تعرضه لذبحة قلبية، عند الثانية والنصف من صباح أمس، وكان الجميع حوله، مضيفاً: «سيصل الجثمان إلى الخرطوم، يرافقه كل وفد المفاوضات. الراحل كان يعمل بصورة طبيعة حتى مساء الثلاثاء».


وأكّد التاج، أنه تمّ تعليق مفاوضات السلام في جوبا لمدة أسبوع، مشيراً إلى أنّ حكومة جنوب السودان، كانت حضوراً منذ سماع الخبر، حيث وجد المستشار توت قلواك رئيس الوساطة، ووزيرة الدفاع انجلينا تينج.


ونعى الناطق الرسمي باسم حركة العدل والمساواة، معتصم أحمد صالح وزير الدفاع الراحل. إلى ذلك، قال مصدر سوداني مطلع، إن وزير الدفاع، سيخضع للتشريح، امتثالاً لمطالب أسرته. وكان الفريق أول جمال الدين عمر محمد إبراهيم، عضواً في المجلس العسكري الانتقالي، ورئيساً للجنة الأمن والدفاع، وتمت ترقيته إلى رتبة فريق أول في 15 أبريل 2019، بقرار من رئيس المجلس الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، وكان يشغل منذ مارس 2017، منصب رئيس هيئة الاستخبارات العسكرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات