أمريكا ترسل «النسور الزاعقة» الهجومية إلى العراق

متظاهر يحمل العلم العراقي في ميدان التحرير | ا ب

قال مصدر أمني عراقي، إن قوات الفرقة 101 الأمريكية الهجومية الجوية، في طريقها إلى العراق، لتبادل المواقع في أحد المقار العسكرية العراقية، بعد استئناف التصعيد على قاعدة التاجي، وذلك للمرة الثانية في أسبوع.

وأفادت المصادر، بأن «النسور الزاعقة»، هدفها قطع أوصال ميليشيات إيران في العراق.

وقال المصدر لوكالة سبوتنيك الروسية، دون الكشف عن اسمه، من داخل قاعدة عسكرية جوية بارزة في العراق، إن عناصر الفرقة 101 الأمريكية المحمولة جواً، ستصل إلى القاعدة، في تبادل أماكن مع شركة أمنية.

وأضاف المصدر، أن قوات المشاة البحرية الأمريكية (المارينز)، موجودة في القاعدة الجوية التي شدد على عدم ذكر اسمها تحسباً لأي قصف صاروخي قد يستهدفها لتنضم لها الفرقة 101، القادمة حتماً من إحدى قواعد الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة.

والفرقة 101 المحمولة جواً، هي قوة الإقحام الجوي في الجيش الأمريكي الأكثر عدداً، نظراً لتضمنها أكثر من 400 طائرة عمودية عضوية، وهي فرقة فريدة من نوعها في العالم، على اعتبار قدرتها العالية على الفتح الاستراتيجي لنشر الآلاف من القوات بسرعة على مسافات بعيدة. وتعرف فرقة 101، باسم «النسور الزاعقة»، واستخدمتها أمريكا في الحرب ضد العراق.

ويأتي إرسال هذه القوة الضاربة إلى العراق، بعد ساعات من استهداف قاعدة التاجي العسكرية العراقية شمال بغداد، في وضح النهار، في تصعيد خطير، بعد ثلاثة أيام من هجوم آخر مماثل، وعلى نفس القاعدة بالصواريخ، قتل فيه الأربعاء جنديان أمريكيان، وأصيب أيضاً عدد من الجنود العراقيين.

وأعلن الناطق باسم التحالف، العميد مايلز بي كاجينز، في تغريدة عبر تويتر، إن التحالف يؤكد أن ما لا يقل عن 25 صاروخاً عيار 107 مليمترات، أثرت في قاعدة التاجي العراقية، التي تستضيف قوات التحالف السبت، في العاشرة صباحاً بتوقيت العراق، ما أسفر عن إصابة ثلاثة من التحالف، واثنين عراقيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات