سيّاح عالقون بسبب الوباء

ركاب عالقون بين مدينة الفنيدق وجيب سبتة | أ.ف.ب

أربك إغلاق الحدود البرية بين المغرب وإسبانيا عبر جيبي سبتة ومليلية، تفادياً لانتشار وباء كورونا، حركة سياح أجانب صاروا عالقين هناك مثل السائح الإيطالي دافيد الذي يجد نفسه «ضائعاً» كما يقول. وقرر المغرب كذلك بين ليل الخميس وصباح الجمعة تعليق جميع الرحلات الجوية والبحرية للمسافرين من وإلى فرنسا وإسبانيا والجزائر وألمانيا وهولندا وبلجيكا والبرتغال حتى إشعار آخر، في إطار الإجراءات الرامية لاحتواء فيروس كورونا.

ويشمل هذا القرار الحدود البرية الوحيدة بين إفريقيا وأوروبا عبر جيبي سبتة ومليلية الإسبانيين شمال المغرب، والتي أغلقت ابتداء من الليلة قبل الماضية بحسب ما أوضحت السلطات المحلية في المدينتين.

وقالت صابرينا البالغة من العمر 30 عاماً وجاءت من باريس لقضاء بضعة أيام في مراكش مع والدتها «لقد نام عدد كبير من الناس في المطار، سفارة فرنسا تحيلنا إلى شركات الطيران التي تحيلنا بدورها إلى السفارة».

أما إيليز البالغة من العمر 35 عاماً والتي وصلت صباح الجمعة إلى الرباط من فرنسا، فقالت إنها سعت لشراء تذكرة عودة مباشرة بعد وصولها. وقالت «أردت شراء تذكرة للعودة الثلاثاء إلى بلجيكا، لكني عالقة هنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات