السودان: اعتقال أجانب في محاولة اغتيال حمدوك

قوات الأمن السودانية بجوار موقع محاولة اغتيال حمدوك | أ ف ب

على ضوء التحقيقات التي باشرتها السلطات الأمنية في السودان بعد محاولة الاغتيال التي تعرّض لها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك قال مصدر أمني مطلع في السودان، أمس:

إن السلطات الأمنية أوقفت عدداً من المشتبه بهم بمحاولة اغتيال حمدوك. بينهم أجنبيان دون أن تحدد جنسيتهما، فيما اتخذت السلطات الأمنية السودانية، إجراءات جديدة ومشددة، بحق الرئيس السوداني السابق عمر البشير.

وقال مصدر أمني إن التحقيق يجري مع المعتقلين منذ ليلة الاثنين ويوجد بينهم أجنبيان مرجحاً أن يكون التفجير ناجماً عن عبوة يتم التحكم فيها عن بعد.

وحسب معلومات فإن السلطات أخضعت مكان التفجير إلى عمليات مسح جنائي واسعة امتدت إلى أسطح عمارات ومسجد كان يعمل أجانب على صيانته لكنهم غابوا ليوم أمس، فضلاً عن الأماكن القريبة من الموقع، وأخذت عينات عديدة من بقايا المتفجرات ونقلت سيارة رئيس مجلس الوزراء والسيارات الأخرى إلى المعامل الجنائية لفحصها.

وكشفت المصادر أن مؤشرات التخطيط المبكر للمحاولة تمثلت في مراقبة مسار موكب حمدوك، واختيار تنفيذ العملية عند انحناءة تتطلب التمهل في القيادة.

تنفيذ التفجير عن بعد بواسطة عبوة ناسفة تحوي شظايا حادة مثل تكتيكاً متطوراً، فيما كانت العملية دقيقة من حيث اختيار المسرح المناسب قرب المدخل الشمالي لجسر كوبر الذي يتطلب تهدئة سرعة الموكب تمهيداً للانعطاف أسفل الجسر الطائر، فضلاً عن تمويه المتفجرات، أما من حيث التوقيت تزامنت العملية مع زيارة مسؤول بالخزانة الأمريكية أعلن فيها أن رفع السودان من لائحة الدول الراعية للإرهاب بات مسألة وقت.

إلى ذلك، اتخذت السلطات الأمنية السودانية، إجراءات جديدة ومشددة، بحق الرئيس السوداني السابق عمر البشير، على خلفية تعرض رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، لمحاولة اغتيال، وكثفت السلطات الأمنية من تواجدها حول منطقة سجن كوبر، مكان احتجاز البشير، وذلك عقب محاولة اغتيال حمدوك.

وقالت مصادر أمنية، إن التشديد الأمني حول السجن المحبوس فيه البشير وعدد من عناصر تنظيم الإخوان، بعد تعرض حمدوك لمحاولة اغتيال فاشلة في الخرطوم.

من جهة أخرى أقر إجتماع طارئ ضم مجلس السيادة والوزارء في السودان بجانب قوى الحرية والتغيير إتخاذ حزمة من الاجراءات الامنية على خلفية محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك صباح الاثنين في الخرطوم، وأكد على ضرورة سرعة الوصول الى الجناة وتقديمهم للعدالة .

وقال عضو مجلس السيادة الانتقالي المتحدث الرسمي باسمه محمد الفكي سليمان في تصريح صحفي أن الاجراءات التي قررها الاجتماع تتمثل في التشديد على مراقبة المنافذ والمداخل واتخاذ إجراءات استبقاية لعدم تكرار ما حدث من محاولة لاغتيال حمدوك.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات