واشنطن: رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب مسألة وقت

حمدوك خلال استقباله وفد وزارة الخزانة الأمريكية في الخرطوم | البيان

أعلن وفد أمريكي رفيع يزور السودان أن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مسألة وقت، كاشفاً عن وجود لجان في أمريكا تعمل في هذا الشأن، في وقت أكد رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أن الولايات المتحدة شريك استراتيجي في العمل مع السودان لتجاوز تحديات المرحلة. وبحث حمدوك، أمس، مع وفد وزارة الخزانة الأمريكية لمكافحة تمويل الإرهاب، برئاسة مساعد الوزير مارشال بيلنغسلي، الدور الذي يمكن أن تؤديه الولايات المتحدة، في إطار مساندة ومساعدة الحكومة الانتقالية، لتنفيذ أولوياتها وبرامجها خاصة في مجالي الاقتصاد والسلام. وجدد حمدوك حرص حكومة الفترة الانتقالية على تحقيق السلام الشامل والعادل وتحسين الوضع الاقتصادي، معرباً عن فخره بالنموذج السوداني الذي يقوم على الشراكة بين المدنيين والعسكريين للخروج بالسودان إلى بر الأمان، ووضع لبنات أساسية لبناء نظام ديمقراطي قوي في البلاد.

مسألة وقت

بدوره، أعرب وفد وزارة الخزانة الأمريكية لمكافحة تمويل الإرهاب عن سعادتهم بزيارة للسودان، موضحاً أنّ القيود المالية والاقتصادية تم رفعها عن السودان، وأن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مسألة وقت. وأكد مارشال بلينغسلا أن وجود اسم السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب هو الذي يحول دون تمكن السودان من إجراء التحويلات المالية مع المؤسسات المالية الدولية، معرباً عن أمله بأن يتم رفع اسم السودان من القائمة قريباً.

طلب سوداني

في السياق، طلبت وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله من وزارة الخزانة الأمريكية الإسهام في رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وهو الأمر الذي من شأنه حض البنوك والمؤسسات المالية على التعامل مع السودان، وتسهيل التحويلات المالية، ما يسهم في دمج البلاد في النظام المالي الدولي وتسهيل الاستثمار. وقدمت الوزيرة السودانية تنويراً لوفد وزارة الخزانة الأمريكية عن الأوضاع الاقتصادية في البلاد، والإجراءات التي تتخذها الحكومة في سبيل تسهيل معاناة المواطنين اليومية، وسير المفاوضات بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات