البرهان يكشف عن مساعٍ لإعادة تنظيم الجيش

أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبدالفتاح البرهان، عن مساعٍ جارية لإعادة صياغة القوات المسلحة وقوات الدعم السريع وفق المتطلبات الحالية والمستقبلية، وبما يتوافق مع المهام التي أنشئت من أجلها، في ذات الوقت الذي دعا فيه نائبه قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) إلى التوافق حول ميثاق شرف لحماية الديمقراطية توقع عليه كافة القوى الفاعلة في المشهد السوداني.

تطوير

وقال البرهان خلال مخاطبته حفل تخريج الدفعة الثامنة من قوات الدعم السريع السبت إنهم يسعون للمحافظة على السودان خلال الفترة الانتقالية، والعبور به إلى سودان المستقبل والحرية والسلام والعدالة، وأكد أنهم في سبيل تطوير القوات المسلحة وقوات الدعم السريع سيقفون كل مرة لإعادة تنظيم وترتيب القوات بما يتوافق مع الدستور ومتطلبات ومهام تلك القوات.

مرحلة جديدة

وتعهد البرهان ببناء قوات محترفة ومتخصصة تؤدي مهامها بكل وطنية وتلبي شعارات الوطن، لا سيما وأن السودان على أعتاب مرحلة جديدة، كما تعهد بالحفاظ على وحدة البلاد وحماية خيارات الشعب السوداني.

بدوره شدد النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) أن من أوجب واجبات القوات المسلحة وقوات الدعم السريع حماية العملية الديمقراطية وصولاً بالبلاد إلى انتخابات حرة ونزيهة ينتخب فيها الشعب قيادته بإرادة حرة، وأضاف«من هنا نجدد طرح مبادرة ميثاق شرف لحماية الديمقراطية توقع عليه كل القوى الفاعلة في المشهد السياسي حتى ننهض بهذا البلد».

واستعرض حميدتي الأدوار التي قامت بها قواته منذ تأسيسها في العام 2013، في تأمين الحدود ومنع تهريب ثروات البلاد والسلع الأساسية المدعومة بواسطة الدولة لصالح المواطن، بجانب مساهمتها في وقف نزيف الدم بين القبائل المتنازعة وتأمين الطرق، ودعم الاقتصاد المحلي من خلال تأمين الموسم الزراعي، فضلاً عن دورها في عملية جمع السلاح وحسم التفلتات، ومكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر وتهريب السلاح ومكافحة المخدرات، وكافة أشكال الجريمة المنظمة والعابرة للحدود.

ودعا حميدتي الدول المتأثرة بالهجرة غير الشرعية لوضع استراتيجية للحد من الهجرة تقوم على التنمية في البلدان الفقيرة لضمان حياة كريمة للشباب تغنيهم عن مخاطر الهجرة غير الشرعية. وتقدم حميدتي بالشكر للدول التي وقفت مع السودان خلال الفترة الماضية وخص كلاً من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومصر ودولتي جنوب السودان وتشاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات