ترامب يشيد بموقف مصر في ملف سد النهضة

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس، عن تقديره لقيام مصر بالتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق واشنطن بشأن سد النهضة.

وقال ترامب خلال اتصال هاتفي مع نظيره المصري عبدالفتاح السيسي، إن اتفاق سد النهضة الذي أسفرت عنه جولات المفاوضات بواشنطن خلال الأشهر الأخيرة، شامل وعادل ومتوازن.

وأضاف، أن توقيع القاهرة على الاتفاق الأمريكي دليل على حسن النية، وتوفر الإرادة السياسية الصادقة والبناءة لدى مصر.

وقالت الرئاسة المصرية، إن ترامب أبلغ السيسي بأن واشنطن ستواصل «الجهود‭‭ ‬‬الدؤوبة» للتوصل إلى اتفاق بين مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة.

بدورها، قالت الخزانة الأمريكية إنها شعرت بخيبة أمل شديدة لغياب إثيوبيا عن اجتماع بشأن سد النهضة.

ومن جانبه، أكد محمد إبراهيم عضو الهيئة الاستشارية للمركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، أن مصر تثق في الوساطة الأمريكية وفي البنك الدولي وتمنحهما كل الوقت اللازم حتى تنجح وتؤتي مفاوضات سد النهضة ثمارها، مشددا في الوقت ذاته على أهمية عدم إغفال عامل الوقت.

وقال محمد إبراهيم - في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط تعقيبا على إعلان إثيوبيا عدم مشاركتها في الاجتماع الوزاري بواشنطن يومي 27 و28 فبراير الماضي حول سد النهضة - إن مصر لن تفرط في حقوقها المائية مهما كانت الظروف، ولن تسمح لأحد أن يفرض شروطه علينا ويتصرف بشكل أحادي لا يأخذ في اعتباره مصالحنا.

مضيفاً أن مصر تعرف تماماً كيف تحافظ على أمنها القومي تجاه أية تهديدات وتحمي مصالحها المائية.

بالمقابل،اتهمت اثيوبيا الولايات المتحدة بأنها «غير دبلوماسية» في محاولتها حل الخلاف بشأن سد النهضة الذي تشيده على نهر النيل، إلا انها تعهدت مواصلة المحادثات الجارية.

ونفت اثيوبيا، التي تغيّبت عن جولة المحادثات الأخيرة، التوصل الى اتفاق، واعربت عن «خيبة املها» من البيان الأميريكي إلا أنها لم تكشف موقفها من المحادثات المستقبلية.

وفي مؤتمر صحافي ،أمس،قال وزير الخارجية الاثيوبي غيدو اندارغاتشو ان بلاده ستستمر في المحادثات التي تجري بوساطة أمريكية.

 

وأضاف «نريد أن يؤدي الأمريكيون دوراً بناءً، وغير ذلك الدور غير مقبول».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات