الفخفاخ يحرج حركة النهضة

كشف تقرير إخباري تونسي، أمس، أن رئيس الحكومة، إلياس الفخفاخ، طلب تزويده بملف شامل ومفصل حول ملابسات وفاة رجل الأعمال التونسي، الجيلاني الدبوسي، وذلك في خطوة لافتة، من شأنها أن تحرج حركة النهضة، حليفه في الحكم، التي توجه نحوها أصابع الاتهام بالضلوع في وفاته المريبة والمثيرة للجدل.

وأفاد التقرير، بأنّ مستشارين للفخفاخ، اتصلوا بأفراد من عائلة رجل الأعمال التونسي الراحل، وأخبروهم بأن الحكومة التونسية ستتعاون مع القضاء الفرنسي، ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بخصوص وفاة الدبوسي.

وذلك بعد أن عرضت الحكومة في وقت سابق «صلحاً مالياً» مع ورثته، الذين رفضوا ذلك، وتمسكوا بمعاقبة المسؤولين وعاد هذا الملف إلى الواجهة في الآونة الأخيرة، من خلال تصريحات للنائبة في البرلمان التونسي، عبير موسى، قالت فيها إنّ وزيراً من حركة النهضة في الحكومة التونسية المقترحة، ورئيس كتلة الحركة في البرلمان، مطلوبان لدى العدالة الدولية، على خلفية وفاة مريبة لرجل أعمال تونسي، خلال فترة حكم النهضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات