علاوي يفشل للمرة الثانية أمام البرلمان

أفشل البرلمان العراقي، للمرة الثانية، عقد جلسة استثنائية مقررة للتصويت على منح الثقة لتشكيلة محمد علاوي، وأجّل أعماله إلى اليوم، حيث أكد رئيسه الحلبوسي، أن الاثنين هو الأخير للمكلف قبل استبداله بمكلف آخر، فيما تم تقليص قائمة الوزراء المرشحة للتصويت، من 22 وزيراً إلى 16 مرشحاً.

ولم يحضر جلسة اليوم سوى 108 نواب، من مجموع عدد الأعضاء البالغ 329 نائباً، فيما المطلوب حضور 165 نائباً، الأمر الذي لم يحقق النصاب القانوني للانعقاد البالغ النصف زائداً واحداً، حيث امتنع نواب القوى السنية والكردية، وبعض النواب من دخول الجلسة.

اجتماع

وفي محاولة لعقد الجلسة الاستثنائية المقررة اليوم الاثنين، والبدء بالتصويت على الوزراء المرشحين، فقد عقد رؤساء الكتل النيابية باستثناء كتلة دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، اجتماعاً مغلقاً، للتداول بشأن جلسة منح الثقة لرئيس الوزراء المكلف، حيث تم الاتفاق على التصويت لعدد من المرشحين للحقائب الوزارية، وترك التصويت على الحقائب السيادية، لحين الاتفاق مع الأحزاب.

وأكدت مصادر، حضور 108 نواب فقط في جلسة أمس الاستثنائية، للتصويت على تشكيلة علاوي. وفي محاولة أخرى لعقد جلسة التصويت، فقد تم تقليص التشكيلة الحكومية المرشحة للتصويت، من 22 حقيبة إلى 16 حقيبة فقط، لكنه، مع ذلك، لم يتحقق النصاب المطلوب للانعقاد. وتعترض القوى السنية والكردية على تشكيلة علاوي الوزارية، لأنها لم تتضمن مرشحيها الذين يفترض أن تطرحهم لتولي الحقائب الوزارية، التي تؤكد أنها من حصتهم.

وأكد رئيس البرلمان، محمد الحلبوسي، أن التحالف لا يرفض تشكيلة علاوي فحسب، وإنما يصر على استبداله بشخصية أخرى. وأشارت كتلة التحالف البرلمانية، إلى رفض أكثر من مئتي نائب، التصويت لمنح الثقة لعلاوي ومرشحي كابينته الوزارية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات