المستوطنون يجرفون الأرض ويقطعون الأشجار بالضفة

أرشيفية

باشر مستوطنون، أمس، بتجريف أراضٍ بين بلدتي قصرة وجوريش جنوبي مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، فيما قطعوا مئات الأشجار بمحافظة بيت لحم.

وقال مسؤول ملف الاستيطان في شمالي الضفة، غسان دغلس، إن جرافتين للمستوطنين شرعتا بأعمال تجريف بأراضٍ خاصة في منطقة النَّجمة، بالقرب من الشارع الرئيس شرقي البلدة. وفي تطور لاحق، صد أهالي قصرة، هجوماً للمستوطنين في المنطقة الجنوبية.

ونقلت وكالة صفا الفلسطينية، عن رئيس بلدية قصرة، محمد جابر، أن مجموعة من مستوطني مستوطنة «ايش كودش»، هاجموا المنطقة الجنوبية البلدة، واعتدوا على راعي أغنام مسن بالضرب المبرح.

وتمكن أهالي البلدة من صد الهجوم، وإجبار المستوطنين على الفرار، واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال، التي أطلقت الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع. وأسفرت المواجهات عن إصابة مواطنين اثنين بالرصاص المعدني، وإصابة ثالث نتيجة سقوطه، واعتقل الاحتلال شاباً قبل أن يتمكن الأهالي من تخليصه.

وقطع عشرات المستوطنين في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، بالضفة الغربية المحتلة، حوالي 780 شجرة من أراضٍ زراعية، خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وبحسب شهود عيان في الخضر، فإن المستوطنين قطعوا أكثر من 200 شجرة كرمة في منطقة «فاغور»، تعود للمواطن الفلسطيني محمد أبو الكتعة، السبت.

وكان المستوطنون قطعوا 300 شجرة كرمة، من أراضي المواطن ناصر إسماعيل مرزوق، في منطقة «زكندح»، الواقعة بين مستوطنتي «دانيال» و«اليعازر»، الجمعة الماضية.

والخميس الماضي، قطع مستوطنو مستوطنة «إليعازر»، 200 شجرة زيتون معمرة، و80 شجرة كرمة، في أراضي المواطنين مروان عبد السلام صلاح، وأنس فتحي عبد السلام صلاح، الواقعة قرب المستوطنة.

وخلال الأيام الثلاثة الماضية، ارتفع عدد الأشجار التي قطعها المستوطنون إلى 780 شجرة، منها 580 شجرة كرمة، و200 شجرة زيتون معمرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات