«بيان ميونيخ».. تأكيد على تنفيذ الهدنة في ليبيا

احدى الجلسات على هامش المؤتمر / إي.بي.إيه

شدد التقرير الختامي للدورة الـ 56 لمؤتمر ميونيخ للأمن، أمس، بعد يومين من المناقشات المتواصلة للقضايا والأزمات الملحة في العالم، على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار في ليبيا، وحظر الأسلحة، وعلى ضرورة الحل السياسي، كما حذر من التدخلات الإيرانية في المنطقة، وكذا صعود اليمين المتطرف. 

وأكد المشاركون في المؤتمر على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار في ليبيا وحظر الأسلحة.


وأكد المشاركون في مؤتمر ميونيخ حول ليبيا، على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار في البلاد، التي مزقتها الحرب منذ سنوات، وحظر الأسلحة. كما ناقشوا خروقات وقف النار وحظر السلاح. ورحب المشاركون بالتقدم الحاصل بشأن المحادثات حول مراقبة أكثر فعالية لحظر السلاح.


ورحب المشاركون بالتقدم الحاصل بشأن المحادثات حول مراقبة أكثر فعالية لحظر السلاح، مشددين على ضرورة توصل الدول الفاعلة في ليبيا إلى وقف دائم لإطلاق النار. كما اتفق المشاركون على استئناف اجتماعات اللجنة الليبية العسكرية غداً الثلاثاء في جنيف.


  من جهتها، قالت ستيفاني وليامز، نائبة الممثل الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا: «حظر الأسلحة أصبح مزحة.. نحتاج حقاً أن نكثف الجهود في هذا الشأن». وتابعت قائلة «الأمر معقد، لأن الانتهاكات تحدث براً وبحراً وجواً، لكن هناك حاجة لمراقبة ذلك، وهناك حاجة للمحاسبة».


 حل سياسي


بدوره، أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ضرورة إنهاء الأزمة الليبية، عبر التوصل إلى حل سياسي، داعياً لضرورة تفكيك اليمليشيات، ووقف نقل المرتزقة المسلحين الأجانب للداخل الليبي. ‪

طباعة Email
تعليقات

تعليقات