احتجاجات العراق.. رفض لعلاوي وتصدٍّ للصدريين

يافطة تظهر رفض المحتجين تكليف توفيق علاوي بتشكيل الحكومة | إي.بي.إيه

يسعى ناشطون في التظاهرات العراقية إلى تشكيل كيان سياسي، على شكل «تيار وطني»، وليس كحزب سياسي، وذلك لإدامة زخم الاحتجاج، ونقله من الساحات إلى البرلمان.

ويهدف الناشطون إلى تبني الآليات التنظيمية للاحتجاج بإحداث مجلس تأسيسي ولجنة قيادية، فيما يرى المحلل السياسي وائل الركابي، أن «تشكيل تيار وطني من ساحات التظاهر سيمثل تطوراً نوعياً في الحراك الجماهيري، حيث «لا يمكن البقاء في ساحات التظاهر لفترة أطول، وفي حال إجراء انتخابات لا بد من المشاركة فيها، وهو ما يحتم وجود قوى وطنية تمثل الشارع».

ويرى الصحافي والمحلل السياسي مشرق عباس أن من الضروري إفراز نوعين من التمثيل التنظيمي، الأول هو القيادة الميدانية وتمثل قلب الحراك (لا ترشح للانتخابات)، والثاني السياسي والانتخابي، وليس بالضرورة أن يكون من الحراك، وإنما من الكفاءات والخبرات الداعمة له.

«سرايا السلام»

ومع استمرار الهجمات التي تشنها ميليشيات «سرايا السلام» وتوابعها، على ساحات الاحتجاج، وإعلان التيار الصدري دعمه للقوات الأمنية، وبعد سقوط العديد من القتلى وأكثر من 3 آلاف مصاب على أيدي الصدريين، يطالب الصدر القوات الأمنية بحماية ميليشيا سرايا السلام «ذوي القبعات الزرق»، فيما أكد رئيس الجمهورية برهم صالح رفضه لتصرفات التيار الصدري.

وقام المتظاهرون في ساحة التحرير، بتعميم «وثيقة الدم» التي تؤكد مواصلة الحراك حتى الانتصار، بعد أن قاموا بتحويلها إلى لوحة كبيرة، ليشارك أكبر عدد ممكن من المتظاهرين في وضع بصماتهم عليها.

لقاء مع صالح

والتقى عدد من المتظاهرين، مساء الاثنين، رئيس الجمهورية برهم صالح، وأكدوا له رفض الساحات لتكليف محمد توفيق علاوي رئيساً للوزراء، وشددوا على أن الشارع سيشهد تصعيداً في حال بقائه. ويقول الناشط حيدر فليح، الذي كان في وفد لقاء صالح، إن «وفد الساحات أوضح لرئيس الجمهورية برهم صالح، رفض ترشيح محمد توفيق علاوي رئيساً للوزراء، وفي حال الإصرار على تمريره فالشارع سيتخذ موقفاً جدياً للتصعيد». وطالب المتظاهرون صالح بـ «حماية المتظاهرين من أتباع الصدر».

ففي مدينة الديوانية بجنوب العراق تطور الخلاف الثلاثاء إلى مواجهات، وفقاً لوكالة فرانس برس. ونشرت قوات الأمن العراقية دوريات عند المدارس والدوائر الحكومية لتأمين عودة الدراسة والعمل بعد توقف غالبيتها منذ أشهر في معظم مدن الجنوب على يد متظاهرين. وفي الناصرية أعيد افتتاح جميع المدارس بعدما نشرت قوات الشرطة المحلية دورياتها، وفقاً للمتحدث باسم مديرية التربية حليم الحسيني. لكن الطلاب خرجوا إلى الشوارع مصرين على مواصلة احتجاجاتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات