قرقاش: تركيا تعيد إنتاج أوهام استعمارية ولى زمنها

أعرب معالي الدكتور أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمس، عن أسفه إزاء اللغة السياسية المتدنية للمسؤولين الأتراك والتي أصبحت سمة من سمات خطابهم تجاه دول الخليج العربي.

وأضاف معاليه عبر تغريدة له في «تويتر» إن المفردات التركية تسعى للتغطية على واقع لا يمكن تغطيته، ألا وهو أن أنقرة هي التي تتدخل في الشأن العربي، وتعيد إنتاج أوهام استعمارية ولى زمنها.يشار إلى أن معالي الدكتور قرقاش كان استغرب من غياب نتائج «مبدأ تصفير المشاكل» مع دول الجوار الذي أعلنته تركيا قبل أعوام. وقال في تغريدة نشرها في ديسمبر الماضي: «يحق لنا أن نسأل أين هو مبدأ تصفير المشاكل مع دول الجوار الذي دعت له السياسة الخارجية التركية؟».

«تصفير المشاكل»

وكانت تركيا أعلنت بعد تولي أحمد داود أوغلو رئاسة الوزراء، خلال الفترة من 2014 - 2016، انتهاج مبدأ «تصفير المشاكل» مع دول الجوار.

تلك السياسة التي تأتي ضمن سياق عملية التغيير الديمقراطي في منطقة الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا، اقترحت ستة مبادئ أساسية منها: «التوازن في معادلة الأمن والحريات، صفر مشاكل مع دول الجوار، سياسة خارجية متعددة الأبعاد، سياسة إقليمية استباقية ونشطة، أسلوب دبلوماسي جديد ودبلوماسية إيقاعية».

إلى ذلك، بحث معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، ووزير الدولة بوزارة الخارجية السودانية الدكتور عمر قمر الدين إسماعيل، أمس، العلاقات الثنائية بين الإمارات والسودان وسبل تطويرها في شتى المجالات، وذلك خلال اللقاء الذي عُقد على هامش الاجتماع الوزاري الطارئ لجامعة الدول العربية في القاهرة.

وأكد معالي د. قرقاش دعم دولة الإمارات المستمر للسودان في هذه المرحلة الانتقالية التي يمر بها، متمنياً أن يتجاوز السودان العقبات الحالية، وتتكلل مساعي الحكومة الانتقالية بالنجاح. من جهته، ثمّن وزير الدولة السوداني دور دولة الإمارات المهم في دعم بلاده، معبّراً عن امتنانه العميق للإمارات، مؤكداً أن نجاح مساعي الحكومة السودانية يعتمد على العلاقات الصادقة التي تجمعها مع الدول الشقيقة مثل دولة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات