مصر وإثيوبيا والسودان تصدر بياناً مشتركاً حول سد النهضة

أكد بيان مشترك  صدر عن وزراء خارجية مصر والسودان وإثيوبيا، التوصل إلى اتفاق يتضمن خطة ملء سدة النهضة ومراحلها، وكذلك آليات التعامل مع مشاكل الجفاف.

وأشار البيان إلى أن وزراء الخارجية وفي الجولة الأخيرة اتفقوا، على أهمية الانتهاء من المفاوضات والتوصل إلى اتفاق حول آلية تشغيل سد النهضة خلال الظروف الهيدرولوجية العادية، وآلية التنسيق لمراقبة ومتابعة تنفيذ الاتفاق وتبادل البيانات والمعلومات، وآلية فض المنازعات، فضلا عن تناول مواضيع أمان السد وإتمام الدراسات الخاصة بالآثار البيئية والاجتماعية له.

وذكر البيان أن وزراء الخارجية والموارد المائية في مصر وإثيوبيا والسودان ووفودهم التقوا وزير الخزانة الامريكي ورئيس البنك الدولي، حيث شاركوا بصفة مراقبين في المفاوضات بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي في واشنطن العاصمة في الفترة 28-31 يناير 2020.
 
وأضاف البيان أنه في ختام الاجتماعات، توصل الوزراء إلى اتفاق بشأن القضايا التالية، التي تخضع للتوقيع النهائي للاتفاقية الشاملة:
 
- جدول زمني لخطة ملء السد على مراحل

- آلية تخفيف لملء السد أثناء الجفاف والجفاف 
المطول وفترات طويلة من سنوات الجفاف 

-آلية تخفيف للتشغيل السنوي والطويل الأمد لسد النهضة في الجفاف والجفاف المطول وفترات طويلة من سنوات الجفاف.

وبحسب البيان المشترك.. ناقش الوزراء ووافقوا على وضع اللمسات الأخيرة على آلية للتشغيل السنوي والطويل الأجل في الظروف الهيدرولوجية الطبيعية، وآلية تنسيق، وأحكام لتسوية المنازعات وتبادل المعلومات. 

وعلاوة على ذلك، وافقوا أيضًا على معالجة سلامة السدود والدراسات المعلقة حول الآثار البيئية والاجتماعية لسد النهضة.

وكلف الوزراء فرقهم الفنية والقانونية بإعداد الاتفاقية النهائية، والتي يجب أن تشمل الاتفاقات التي تم التوصل إليها أعلاه، لتوقيع الدول الثلاث بحلول نهاية فبراير 2020.

وأشار البيان إلى أن الوزراء يدركون الفوائد الإقليمية الكبيرة التي ستنجم عن هذا الاتفاق وعن تشغيل السد فيما يتعلق بالتعاون عبر الحدود، والتنمية الإقليمية والتكامل الاقتصادي.

وأكد الوزراء، مجددًا، على أهمية التعاون عبر الحدود في تطوير النيل الأزرق لتحسين حياة شعوب مصر وإثيوبيا والسودان.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات