قبيل إعلان «صفقة القرن»..

الاحتلال يعزز الإجراءات العسكرية في الضفة الغربية

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء فرضه إجراءات أمنية مشددة في الضفة الغربية المحتلة وتعزيزه من قواته في غور الأردن، قبل الإعلان الوشيك عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المتوقعة للسلام، والمعروفة إعلاميا باسم «صفقة القرن».

 وقال الجيش في بيان «في أعقاب تقييم الجيش الإسرائيلي المستمر للوضع، تقرر تعزيز منطقة غور الأردن بقوات سلاح المشاة»، بينما ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الخطة الأمريكية قد تتضمن ضم هذه المنطقة من قبل إسرائيل.

وأعلن نتانياهو في سبتمبر عزمه ضم غور الأردن الاستراتيجي والذي يمثل حوالي ثلث مساحة الضفة الغربية المحتلة، في حال أعيد انتخابه.

ويطالب نتانياهو حالياً بعقد جلسة خلال هذا الأسبوع لتشريع ضم غور الأردن في البرلمان الإسرائيلي والمصادقة عليه.

وتقع معظم أراضي غور الأردن في المنطقة المصنفة (ج) في الضفة الغربية المحتلة التي تسيطر إسرائيل على ستين بالمئة منها فعلياً.

وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) أن «قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت حاجز جيت العسكري الواصل بين شمال الضفة وجنوبها... ومنعت المركبات من العبور من وإلى مدينة نابلس، ما تسبب بأزمة مرورية خانقة».

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أن الجيش الإسرائيلي يستعد لمواجهة التوترات التي من المتوقع أن يثيرها إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لخطته للسلام في الشرق الأوسط، وأن القيادة المركزية نشرت ست كتائب في الضفة الغربية «لمنع حدوث هجمات إرهابية».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات