دمشق: اللقاء مع تركيا بحث انسحابها فقط

أرشيفية

نقلت وكالة الأنباء السورية «سانا»، أول من أمس، عن مصدر وصفته بالمطلع، نفيه لما أوردته وكالة «رويترز» بأن يكون الاجتماع السوري- الروسي- التركي في موسكو، قد تطرق إلى تنسيق محتمل ضد وجود المسلحين الأكراد شمال البلاد.

وأضافت الوكالة أن المحادثات انحصرت حول الانسحاب التركي من كامل الأراضي السورية، ولم تتناول إمكانية العمل المشترك ضد وحدات حماية الشعب الكردية. ونقلت «رويترز» عن مسؤول تركي قوله إن المحادثات تضمنت «إمكانية العمل معاً ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية في شرقي نهر الفرات».

وبحسب وكالة الأنباء السورية، فإن الاجتماع ركز على مطالبة الجانب السوري تركيا بالالتزام الكامل بسيادة الجمهورية السورية واستقلالها وسلامة أراضيها ووحدتها والانسحاب الفوري من الأراضي السورية.

وشدد الجانب السوري على أن الدولة السورية مصممة على متابعة حربها ضد الإرهاب وتحرير كل منطقة إدلب، بالإضافة إلى ضرورة وفاء تركيا بالتزاماتها بموجب اتفاق سوتشي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات