عبدالله الثاني يحذر من «الحرب الشاملة»

حذر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في كلمة أمام البرلمان الأوروبي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية أمس من «حرب شاملة» و«فوضى لا توصف» في منطقة الشرق الأوسط في حال حصول مواجهة بين الولايات المتحدة وإيران.

وقال الملك عبدالله «الآن، دعونا ننتقل إلى ما يحدث اليوم، وإلى المواجهة الأخيرة بين الولايات المتحدة وإيران، ماذا لو، في المرة القادمة، لم يبتعد أي من الجانبين عن حافة الهاوية، متسبباً بانزلاقنا جميعاً نحو فوضى لا توصف، نحو حرب شاملة تهدد استقرار المنطقة بأسرها؟».

وقال الملك عبدالله «دعوني أسألكم سؤالاً افتراضياً آخر: ماذا لو فشل العراق في تحقيق تطلعات شعبه والاستثمار في إمكاناته، وانزلق مرة أخرى إلى حلقة مفرغة من سبعة عشر عاماً من الانتعاش ثم الانتكاس، أو إلى ما هو أسوأ من ذلك، إلى حالة الصراع؟».

وأضاف «في العراق 12 في المئة من احتياطي النفط العالمي. ولكن، والأهم من ذلك، العراق هو موطن لأكثر من 40 مليون شخص، عانوا أربعة عقود من الحرب والعقوبات والاحتلال والصراع الطائفي وإرهاب داعش».

وأضاف «قد تكون سوريا خارج التغطية الإعلامية، ومعاناتها بعيدة عن البال، ولكن الأزمة لم تنتهِ بعد، خلال الأشهر التسعة الماضية، نزح أكثر من نصف مليون شخص، والعديد منهم بالأصل لاجئون».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات