العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    العالم ينعى القائد الحكيم

    نعت دول عربية وأجنبية، أمس، السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان، والذي توفي مساء الجمعة، عن عمر ناهز 79 عاماً، فيما أعلنت العديد من الدول الحداد الرسمي لثلاثة أيام وتنكيس الأعلام وفاءً لروح فقيد الأمة.

    ونعت المملكة العربية السعودية، السلطان قابوس، وقال الديوان الملكي في بيان أمس: «ببالغ الحزن والأسى تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، نبأ وفاة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور، سلطان عُمان، رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته».

    وتابع البيان: «أعرب العاهل السعودي وولي العهد عن خالص التعازي وصادق المواساة للعائلة المالكة الكريمة في سلطنة عُمان، وللشعب العُماني الشقيق، وللأمة العربية والإسلامية في وفاة قائد سلطنة عُمان ومؤسس نهضتها الحديثة الذي رحل إلى جوار ربه بعد أن أتم مسيرة الإنجازات والعطاء والبناء»، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس).

    كما نعت مملكة البحرين أيضاً السلطان قابوس، وأعلنت الحداد لثلاثة أيام، وتنكيس الأعلام بجميع الدوائر الرسمية داخل المملكة وسفاراتها وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج.

    وبعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، برقية تعزية إلى السلطان هيثم بن طارق بن تيمور، سلطان عُمان، أعرب فيها باسمه وباسم الشعب الكويتي عن «بالغ الحزن والأسى وخالص التعازي وصادق المواساة له وللأسرة الكريمة وللشعب العُماني الشقيق بوفاة السلطان قابوس بن سعيد».

    وأكد أمير الكويت بأن «العالم فقد برحيل السلطان قابوس، أحد رجالاته العظام، كما فقدت سلطنة عُمان والأسرة الخليجية والأمتين العربية والإسلامية قائداً حكيماً كرّس حياته لخدمة وطنه وشعبه وقضايا الأمتين العربية والإسلامية».

    ووجه أمير الكويت، بإعلان الحداد الرسمي وتنكيس الإعلام، وتعطيل جميع الدوائر الحكومية والمدارس لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من السبت، حداداً على وفاة السلطان قابوس.

    ومن جانبه، أعلن الديوان الأردني الملكي الهاشمي، وبأمر من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني «الحداد على فقيد الأمة الكبير، السلطان قابوس بن سعيد، في البلاط الملكي الهاشمي لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من (السبت)».

    وغرّد الملك عبدالله الثاني على «تويتر» قائلاً: «فقدنا بوفاة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان الشقيقة، أحد القادة الحكماء الذي كان أخاً كبيراً لي وصديقاً عزيزاً لوالدي الحسين وحليفاً للأردن في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية بحكمة وتوازن مستنداً إلى مبادئ راسخة. ندعو الله له بالرحمة وللشعب العُماني الشقيق بالصبر والسلوان».

    ووجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بإعلان حالة الحداد في البلاد لمدة ثلاثة أيام لرحيل السلطان قابوس.

    وذكرت الرئاسة المصرية في بيان: «فقدت الأمة العربية زعيماً من أعز الرجال، المغفور له السلطان قابوس بن سعيد، قائداً حكيماً منح عمره لوطنه ولأمته، زعيماً عربياً سيسجل له التاريخ أنه رمز لقوة ووحدة سلطنة عُمان على مدار نصف قرن حقق لها المكانة والنهضة والعزة».

    وبعث رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح، برقية تعزية إلى سلطان عُمان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد، بوفاة السلطان قابوس بن سعيد.

    وقال الرئيس صالح، حسب بيان مكتبه الإعلامي: «تلقينا بأسف بالغ نبأ رحيل السلطان قابوس بن سعيد سلطان عُمان وباني نهضتها الحديثة، وإن العالم العربي والمنطقة، وقبلهما الشقيقة سلطنة عُمان، تخسر برحيل السلطان قابوس بن سعيد قائداً وعقلاً حكيماً».

    وأضاف صالح أن «الخسارة كبيرة بفقدان السلطان قابوس بن سلطان، لكن الثقة أكيدة بأن العائلة السلطانية والشعب العماني الشقيق قادرون تماماً على مواصلة هذا الدور الحيوي الذي اضطلع به السلطان الراحل سواء في بناء وتقدم عُمان أو في انتهاج سياسة إقليمية حكيمة ومتوازنة».

    وعبّر الرئيس اللبناني ميشال عون عن حزنه لوفاة السلطان قابوس، وأبرق معزياً السلطان هيثم بن طارق آل سعيد.

    وجاء في برقية التعزية: «برحيل السلطان قابوس يفقد العالم العربي رجل الحوار والحكمة والسلام الذي طالما عمل من أجل لم الشمل العربي وتعزيز تضامنه ومنعته في وجه التحديات التي تهدد دولنا وشعوبنا».

    ووصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، السلطان قابوس بـ«الفقيد الكبير»، وأعلن الحداد الرسمي وتنكيس الأعلام ثلاثة أيام.

    وبدوره قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون حسب بيان صادر عن مكتبه، إن المملكة المتحدة «فخورة بأواصر الصداقة وروابط الشراكة الثابتة مع عُمان، وإننا لنشاطر الشعب العُماني أحزانه».

    وذكر جونسون في البيان: «أشعر بحزن عميق لوفاة السلطان قابوس بن سعيد. لقد كان زعيماً فذاً يتسم بالحكمة وقائداً محترماً سيترك رحيله فراغاً كبيراً».

    ولفت جونسون إلى أن «التاريخ سيذكر تفاني السلطان قابوس في تطوير عُمان لتصبح بلداً ينعم بالاستقرار والازدهار».

    طباعة Email