العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عودة الهدوء إلى مدينة الجنينة بعد أعمال عنف راح ضحيتها 48 شخصاً

    15 قتيلاً في تحطّم طائرة عسكرية غربي السودان

    نائب رئيس مجلس السيادة ورئيس الحكومة خلال زيارتهما إلى الجنينة | البيان

    قتل 15 شخصاً من بينهم ثلاثة قضاة، في السودان، إثر تحطّم طائرة شحن عسكرية من طراز «انتينوف 12»، مساء أمس، بعيد إقلاعها من مطار الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور في طريقها إلى الخرطوم.

    وأكّد الناطق باسم القوات المسلحة السودانية، العميد عامر محمد الحسن، مساء الخميس، تحطم الطائرة، وأضاف «إننا نجمع المعلومات الآن». وصرّح مصدر مطلع أنّ الطائرة أفرغت بعض المساعدات المخصصة للمتضررين جراء الاشتباكات التي اندلعت الأحد الماضي في المنطقة بين مسلحين ينتمون لقبائل عربية وإفريقية.

    عودة هدوء

    إلى ذلك، عاد الهدوء إلى مدينة الجنينة عاصمة غرب دارفور في اقصى جنوب غرب السودان بعد اشتباكات قبلية دامية استمرت ليومين، وأعلنت جمعية الهلال الأحمر السوداني أنها نقلت 48 جثة من ضحايا الاشتباكات القبلية التي اندلعت مساء 29 ديسمبر إلى مشرحة مستشفى الجنينة.وأصيب 241 شخصاً بجروح، 19 منهم في حالة حرجة تم نقلهم إلى الخرطوم، وفق بيان للهلال الأحمر السوداني.

    وقال الهلال الأحمر في بيان امس إن فريقه تمكن من إخلاء وإسعاف 55 مصاباً إلى مستشفى الجنينة، و19 مصاباً في حالة حرجة تم نقلهم إلى مطار الجنينة ومنه إلى الخرطوم، كما تم تقديم الإسعاف ميدانياً لـ 167 وتم تحويل 48 جثة إلى المشرحة.

    وأوضح البيان أن «هذه الحصيلة حتى الأربعاء وصباح الخميس والأوضاع هادئة». وزار وفد حكومي من أعضاء مجلس السيادة ورئيس الوزراء مدينة الجنينة.

    والاثنين فرضت السلطات المحلية حظر التجول بالولاية. وقالت إحدى الفارات من مخيم كردينق القريب من المدينة عبر الهاتف «تم حرق منازلنا والآن ليس لدينا ما نلبسه أو نأكله والجثث ملقاة على الأرض تركناها عندما فررنا من الخيم ».

    اقرأ أيضاً:

    تحطم طائرة سودانية ومقتل جميع ركابها

    طباعة Email