نواب يسلمون برهم صالح مذكرة حول آلية اختيار رئيس الوزراء المنتظر

العراق.. حراكٌ دؤوب لملء الفراغ الحكومي

■ متظاهر عراقي يرفع العلم الوطني قرب جسر الجمهورية وسط بغداد | أ.ف.ب

لا تزال أزمة اختيار رئيس وزراء جديد في العراق تراوح مكانها في ظل تكهّنات تتراوح بين تولي رئيس الجمهورية برهم صالح المنصب، واختيار شخصية غير حزبية بما يحقّق مطالب المتظاهرين في تولي شخصية مستقلة لمهام المنصب.

ومع الجمود التي يلف المشهد السياسي في العراق وفشل الكتل السياسية في التوصل لمرشح متوافق عليه لرئاسة الوزراء، أكّدت الكتل المتنفذة أنّ الأسماء التي طرحت للمنصب لم تكن سوى لجس النبض فقط، والتي كان آخرها قصي السهيل، مرشح تحالف نوري المالكي وهادي العامري، المقرب من إيران، والذي قوبل بالرفض كونه أحد وزراء الحكومة السابقة. وأوضح النائب عن كتلة سائرون، بدر الزيادي، أمس، في بيان، أنّ رئيس الجمهورية برهم صالح سيعرض شخصية مستقلة لمنصب رئيس الوزراء، وأنّ المتظاهرين لهم رأي وهم أصحاب قرار.

بدوره، عّلق النائب عن «سائرون»، أمجد هاشم العقابي، على الأنباء التي تفيد بطرح بعض الأسماء الحزبية كمرشحين لرئاسة الوزراء. وقال العقابي عبر حسابه في «تويتر»: «لا يتصور أحد أنّ المرشّح الحزبي سيمر لرئاسة الوزراء، البلاد بها ثوار في ساحات التظاهر لا يكلون ولا يملون، وجل اهتمامهم هو العراق، والمرشّح المستقل القوي مطلبهم».

ومع اقتراب المهلة الدستورية الخاصة باختيار رئيس الوزراء الجديد، تداولت وسائل إعلام محلية، ومواقع التواصل، أنباء عن عزم تحالف البناء تقديم وزير التعليم العالي والبحث العلمي قصي السهيل لرئاسة الوزراء، إلّا أنّ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، رد في تغريدة على «تويتر»، قائلاً: «المجرب لا يجرب».

آلية اختيار

على صعيد متصل، تسلّم الرئيس العراقي برهم صالح، مذكرة برلمانية تتضمن آلية اختيار رئيس الوزراء المقبل وأهم مواصفاته، ومنها أن يكون مستقلاً ويلبي تطلعات المتظاهرين. وقال صادق السليطي، النائب عن تحالف سائرون، إنّ حراكاً نيابياً ضم 170 نائباً من كتل مختلفة سلم بكتاب رسمي لرئيس الجمهورية مواصفات وآلية اختيار رئيس الوزراء المقبل. وأوضح أن كتلة سائرون هي الكتلة الأكبر بالتوافق بين الكتل، مشيراً إلى أنّ كتلة سائرون قدمت بكتاب رسمي إلى رئاسة الجمهورية أن يكون المرشح مستقلاً ومرضياً لساحات التظاهر. وأكد أن أغلب النواب اتفقوا على أن يكون المرشح من داخل ساحات التظاهر، لافتاً إلى أنّه سيتم تداول أسماء مستقلة وذات كفاءة وتقديمها لرئيس الجمهورية.

زهد رئيس

إلى ذلك، كشف مصدر مطلع عن أنّ برهم صالح لا يُريد استلام صلاحيات رئيس الحكومة. ولفت المصدر إلى أنّ صالح يسعى حالياً لتقديم مرشحين لرئاسة الحكومة من خلال الاجتماع الذي سيعقده مع قادة الكتل السياسية، مبيناً أنّه حتى لو دخل العراق في فراغ دستوري، فإنه لن يستلم صلاحيات رئيس الحكومة، في وضع مرتبك للغاية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات