إصلاح

العاهل المغربي يعيّن لجنة لمراجعة النموذج التنموي

صورة أرشيفية

عيّن العاهل المغربي الملك محمد السادس أعضاء اللجنة الخاصة بصياغة نموذج تنموي جديد يعمل على الحد من الفوارق الاجتماعية في المملكة.

وكان العاهل المغربي دعا للتفكير في صياغة نموذج تنموي جديد خريف 2017، موضحاً أن النموذج الحالي «أصبح غير قادر على الاستجابة للمطالب الملحة، والحاجات المتزايدة للمواطنين، وغير قادر على الحد من الفوارق بين الفئات».

وينتظر أن ترفع اللجنة تقريراً إلى الملك يتضمن «التعديلات الكبرى المأمولة والمبادرات الملموسة الكفيلة بتحيين وتجديد النموذج التنموي الوطني» بحلول الصيف المقبل، وأن تعمل «على ضمان أوسع انخراط ممكن»، بحسب ما أوضح بيان للديوان الملكي.

ويرأس اللجنة شكيب بنموسى، وهو سفير المغرب حالياً في باريس ووزير الداخلية سابقاً، على أن يحتفظ بمنصبه الدبلوماسي. وتضم إلى جانبه 35 عضواً جلهم خبراء يعملون داخل المغرب وخارجه في مجالات متعددة تشمل العلوم الاقتصادية والاجتماعية. وينتظر أن يشكل تقريرها «إطاراً مرجعياً للمستقبل على مدى 10 أو 15 سنة»، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية عن رئيسها.

وشملت تركيبتها مسؤولين رسميين مثل رئيس الوزراء الأسبق ورئيس مجلس الحسابات حالياً إدريس جطو، والمدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط مصطفى التراب، ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي الوزير السابق أحمد رضا الشامي.

كما تضم رجل الأعمال كريم التازي وأستاذ الاقتصاد نور الدين العوفي والكاتب إدريس كسيكس. بالإضافة إلى مثقفين مثل الكاتب فؤاد العروي والسينمائية فريدة بليزيد والمتخصص في الإسلاميات رشيد بنزين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات