جولة جديدة لمفاوضات سلام السودان تنطلق اليوم

أعلنت الحكومة السودانية جاهزيتها لبحث كل القضايا المطروحة على طاولة المفاوضات مع الفصائل المسلحة، والتي انطلقت ترتيبات انطلاقها اليوم بجوبا عاصمة جنوب السودان، وأكدت أن الفرصة مواتية للتوصل إلى اتفاق سلام شامل ومستدام.

وغادر أمس وفد الحكومة التفاوضي برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) إلى جوبا التي أعلنت اكتمال ترتيباتها لاستضافة المفاوضات.

وقال عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشي في تصريحات، إن الحكومة جاهزة لنقاش كل الموضوعات المطروحة وفقاً لما تم الاتفاق عليه في الجولة الثانية. وأكد أن الحكومة تحمل معها إرادة فعلية وحقيقية لمناقشة تلك الموضوعات وإزالة كل المشكلات التي سببت الحرب في السودان.

وأشار إلى أن هناك فرصة لم تتوفر في تاريخ السودان الحديث في أن يصل السودانيون إلى اتفاق سلام شامل ومستدام ينهي الحرب ويؤسس لجمهورية جديدة تنطلق نحو النهضة والتنمية. وأضاف أن «الحرب قامت في السودان لأسباب حقيقية، ولا يمكن وقفها إلا إذا ما عالجنا تلك الأسباب، الحكومة تمتلك إرادة ووعيا وإدراكا كاملا بأهمية إنهاء الحرب كشرط من شروط النهضة».

وكشف التعايشي عن مشاورات واسعة أجرتها الحكومة مع أصحاب المصلحة بكل السودان، وتابع: «السودانيون جميعاً هم أصحاب مصلحة ويجب الاستماع إلى آرائهم وتصوراتهم في الطريقة التي يتحقق بها السلام». وبعث المسؤول السوداني برسائل إلى قادة الفصائل المسلحة بأن الحكومة ذهبت للمفاوضات بإرادة فعلية. وحضهم على التحلي بذات الإرادة.

من جهتها، أعلنت حركة العدل والمساواة رفضها القاطع مشاركة قوى الحرية والتغيير في المفاوضات، وقالت إن قوى إعلان الحرية والتغيير حازت الامتياز الكامل لتكوين الحكومة الانتقالية، ولا مجال لها في أن تكون طرفاً إضافياً في طاولة المفاوضات.

وأكدت الحركة عزمها القوي على خوض جولة المفاوضات التي تبدأ اليوم بروح إيجابية صادقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات