نقابة الصحفيين اليمنيين ترفض محاكمة 10 من أعضائها

رفضت نقابة الصحفيين اليمنيين، أول من أمس، محاكمة 10 من أعضائها في العاصمة صنعاء، مطالبة ميليشيا الحوثي بسرعة الإفراج عنهم.

وقالت النقابة في بيان، إنها تفاجأت ببدء محاكمة عشرة صحفيين مختطفين منذ قبل أربعة أعوام أمام المحكمة الجزائية المتخصصة «أمن الدولة» بعد سلسلة طويلة من الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون بدءاً بالاختطاف والإخفاء القسري مروراً بالتعذيب والحرمان من حق الزيارة والتطبيب.

وأضاف البيان «تؤكد النقابة رفضها محاكمة الصحفيين أمام محكمة غير معنية بقضايا الصحافة والنشر ولا توفر أدنى مستويات المحاكمة العادلة، وأمام قاض لديه موقف مسبق ومعلن منهم، وقد صرح به اليوم في الجلسة عندما اتهمهم بأنهم أعداء الشعب حسب أحد محامي الصحفيين الذي حضر الجلسة بالصدفة».

وتابع «الزملاء الصحفيون كشفوا في المحاكمة أنهم تعرضوا للتعذيب بالضرب داخل سجن الأمن السياسي بصنعاء قبل قرابة شهر».

واستطرد البيان «كما هو معلوم أن عدد من الزملاء المختطفين يعانون من الأمراض بسبب التعذيب وظروف الاعتقال التعسفية والقاسية».

ودعت النقابة كل المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير وفِي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين إلى التضامن مع الصحفيين العشرة المختطفين والضغط للإفراج عنهم ومحاسبة كل من تسبب بهذه الانتهاكات الطويلة بحقهم.

كانت ميليشيا الحوثي في صنعاء، عقدت أول من أمس، جلسة محاكمة مفاجئة لعشرة صحفيين معتقلين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات