المستوطنون يعطبون 180 مركبة ويخطّون شعارات عنصرية في القدس

إضراب في الخليل احتجاجاً على التغوّل الاستيطاني

جنود الاحتلال يتمركزون في قلب مدينة الخليل | أ.ب

عم الإضراب الشامل مدينة الخليل في جنوبي الضفة الغربية، أمس، احتجاجاً على التوسع الاستيطاني الإسرائيلي، بعدما أعلن مؤخراً عن بناء حي استيطاني جديد في قلب المدينة.

وتم الإعلان عن الإضراب بدعوة من حركة «فتح» «تنديداً بالهجمة الاستيطانية التي تستهدف المدينة وبلدتها القديمة». وأكدت فتح، في بيان، أن «استهداف الخليل واستباحة الحرم الإبراهيمي الشريف والاستيلاء على الأراضي فيها وعمليات المداهمة والاستيلاء المستمرة في كافة مناطق المحافظة، تدلل على أن هناك قراراً سياسياً من حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل بالهجوم على الخليل وتهويد البلدة القديمة».

وعدت الحركة أن هذه الممارسات تأتي «استكمالاً لمخطط التهويد ومحاولة تغيير الحقائق التاريخية على الأرض»، مؤكدة أنها ستعمل بكل جهد ممكن لوقف الإجراءات الإسرائيلية التهويدية في الخليل وباقي الأراضي الفلسطينية. وشهدت المدينة مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال.

من جهة أخرى، أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن مستوطنين أعطبوا إطارات مركبات وخطوا شعارات عنصرية في بلدة شعفاط في القدس المحتلة. وأفاد شهود عيان بحسب المصادر بأن عدداً من المستوطنين تسللوا إلى البلدة، وأعطبوا إطارات 180 مركبة، وخطوا شعارات عنصرية على الجدران في المنطقة.

وقال سكان من شعفاط إن التخريب طال إطارات نحو 180 مركبة كانت متوقفة في الشارع الرئيس بالقرب من مستوطنة «ريخس شعفاط». وأكد رئيس مجلس قروي شعفاط إسحق أبو خضير أن كاميرات المراقبة أظهرت «مجموعة من المستوطنين يقومون بإعطاب إطارات المركبات».

وأضاف «دولتهم العنصرية أطلقت أيدي هؤلاء للعبث بممتلكات الفلسطينيين». وبين الشعارات التي خطت باللون الأحمر وباللغة العبرية، «لا مكان للأعداء في البلاد» و«العرب والأعداء سواسية»، مع رسم النجمة السداسية تحتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات