واشنطن تتهم موسكو بإسقاط «مسيّرة» أمريكية

ذكرت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم)، أمس، أن الجيش الأمريكي يعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت طائرة أمريكية مسيّرة فُقدت قرب العاصمة الليبية الشهر الماضي، ويطالب بعودة حطامها.

وقال قائد القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا، الجنرال ستيفن تاونسند، إنه يعتقد أن من كان يدير الدفاعات الجوية في ذلك الوقت «لم يكن يعلم أنها طائرة أمريكية مسيرة عندما أطلق النار عليها».

وكانت أفريكوم أعلنت، في 21 نوفمبر الماضي، أن طائرة غير مسلحة «متحكم فيها عن بعد»، تابعة للقيادة الأمريكية، فقدت فوق طرابلس، مؤكدةً أن «الحادث قيد التحقيق».

ونقلت تقارير إعلامية عن الناطق باسم القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا، الكولونيل كريستوفر كارنز، قوله إن التقييم الأمريكي الذي لم يُكشف عنه من قبل يخلص إلى أن من كان يدير الدفاعات الجوية عندما وردت أنباء إسقاط الطائرة المسيرة يوم 21 نوفمبر الماضي كانوا إما متعاقدين عسكريين خاصين من روسيا أو القوات التابعة للقيادة العامة.

وأضاف كارنز أن الولايات المتحدة تعتقد أن من كان يدير الدفاعات الجوية أطلق النار على الطائرة الأمريكية بعدما «ظن على سبيل الخطأ أنها طائرة مسيرة للمعارضة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات