أجواء إيجابية في ختام مفاوضات سد النهضة

سادت أجواء إيجابية خلال اجتماعات سد النهضة، بالقاهرة، والتي جمعت وزراء الري في إثيوبيا والسودان إلى جانب مصر، أمس، وهو ما عبروا عنه خلال مؤتمر صحافي في مشترك.

وانعكست الأجواء الإيجابية بالاجتماعات، خلال المؤتمر الصحافي المشترك، حيث عبّر الوزراء الثلاثة عن تفاؤلهم إزاء التوصل إلى حلول للخلافات بين الأطراف.

وقال وزير الموارد المائية المصري محمد عبد العاطي: «نحن أمام فرصة حقيقية لتحقيق تقدم ملموس في مفاوضات سد النهضة».

بدوره، بيّن سيليشي بقلي وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، أن على بلاده العمل لتقرير مدة تشغيل وبناء سد النهضة لتكون بين 4 و7 سنوات.

وأكد بقلي، خلال الاجتماع، أن بلاده تعطي أهمية كبيرة لاجتماعاتها مع مصر والسودان للتوصل إلى حل بشأن سد النهضة. وأشار إلى أن التركيز في الاجتماعات مع مصر والسودان على حل المشاكل التقنية المتعلقة سد النهضة.

وشدد وزير الري الإثيوبي على ضرورة العمل لتوزيع نهر النيل على نحو سليم ليبقى أفضل مورد للمياه للأجيال المقبلة. ولمّح إلى أن أديس أبابا ستتوصل مع القاهرة والخرطوم إلى حلول بشأن سد النهضة من خلال العمل المشترك، لافتاً إلى أن «العالم ينتظر منا إنهاء الأزمة».

من جانبه، أكد وزير الري السوداني ياسر عباس أن المحادثات مع الجانبين المصري والإثيوبي كانت مثمرة، مشيراً إلى أمل بلاده في أن يستمر التواصل البناء بين الأطراف.

يشار إلى أن الاجتماع الأول كان عقد في العاصمة الإثيوبية الشهر الماضي بحضور ممثلين عن الولايات المتحدة والبنك الدولي كمراقبين، واستعرض عروض الدول الـ3 حول ملء وتشغيل سد النهضة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات