«الأغوار» تدخل بورصة السباق الحكومي في إسرائيل

■ فلسطينيان في منطقة الحرم الإبراهيمي المستهدفة باستمرار من الاحتلال والمستوطنين | إي.بي.إيه

في سباقهم المحموم إلى كرسي الحكم، يزج الحزبان الرئيسيان في إسرائيل بقضية ضم الأغوار الفلسطينية المحاذية للأردن إلى إسرائيل. رئيس الحكومة المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو، حسب وسائل إعلام إسرائيلية، طلب الاستمرار رئيساً للحكومة «من أجل استكمل إجراءات ضم الأغوار»، في ظل فتح تحقيق بملفات فساده.

وهاجم زعماء تحالف «أزرق أبيض» التصريحات التي أدلى بها أعضاء من حزب الليكود القائلة بأن نتانياهو يريد أن يكون أول من يتناوب على رئاسة الحكومة لمدة ستة أشهر «من أجل إكمال عملية ضم الأغوار»، ومن ثم يسلم الراية لبني غانتس، رئيس تحالف «ازرق أبيض».

ورداً على ذلك قال موشيه يعالون على موقعه «تويتر»: «ما الذي منعه من القيام بذلك وهو في السلطة منذ أكثر من عقد من الزمن». مضيفاً «يمكن القيام بذلك في أقل من 5 أشهر، في حكومة وحدة، برئاسة بيني غانتس».

يائير لابيد، زعيم حزب (هناك مستقبل) والرجل الثاني في تحالف أزرق أبيض، انتقد نتانياهو قائلاً «رئيس وزراء لمدة 14 عاماً يريد فجأة الآن إكمال عملية الضم». وأضاف: «في مايو 1996، هزم بيبي (نتانياهو) شيمون بيريس بأغلبية 29457 صوتاً وأصبح رئيساً للوزراء وتنازل بيرس من دون جدال. وفي سبتمبر عام 2019، هزم غانتس بيبي بأغلبية 37.597 صوتاً. لكن الأخير يرفض الإخلاء».

وعلق أرييه فالمان، نائب رئيس الشاباك على فكرة ضم الأغوار قائلاً: «إن الأمن في وادي الأردن هو حاجة استراتيجية. في الوقت نفسه، لن يؤدي ضم أحادي الجانب إلى تحقيق الأمن فحسب، بل قد يجلب معه سلسلة من ردود الفعل من العنف، ووقف التعاون الأمني مع السلطة، والقضاء على احتمال التوصل إلى تسوية سياسية وإلحاق أضرار بالقدرة على الصمود الإسرائيلي، في الداخل والخارج على السواء».

سباق المحاكمة

وربما تكون وتيرة سباق الزمن الذي يخوضه نتانياهو مع إجراءات محاكمته في غير صالحه. فالمستشار القضائي الإسرائيلي أفيحاي ماندلبليت أعلن أمس تسليمه نسخة من لائحة الاتهام في قضايا الفساد والاحتيال ضد نتانياهو، إلى رئيس الكنيست يولي إدلشتاين، حيث سيتم رفعها للمحكمة المركزية في مدينة القدس المحتلة.

وقال ماندلبليت «لأن نتانياهو يتمتع بحصانة عضو الكنيست بحسب القانون الجنائي، فإنه يتوجب عليه أن يطلب الحصانة خلال الشهر المقبل، من أجل تجنّب الحجج حول هذه المسألة». وقدم ماندلبليت أيضاً قائمة كاملة من 333 شاهد ادعاء للمحكمة، تشمل يائير لبيد زعيم حزب (هناك مستقبل) والرجل الثاني في تحالف أزرق أبيض، والوزيرة السابقة تسيبي ليفني، وكذلك ابن عم نتانياهو ناثان ميليكوفسكي.

وكان المستشار القضائي افيحاي مندلبيلت وجه لنتانياهو الشهر الماضي تهما بارتكاب جرائم فساد واحتيال وخيانة الأمانة.

استيلاء

شرعت قوات الاحتلال بإخلاء عائلة مسودة من المنزل الذي يقطنونه بجوار الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل المحتلة.

وكانت سلطات الاحتلال أمهلت عائلة مسودة 24 ساعة لإخلاء المنزل. وبحسب مصادر محلية ادعى مستوطنون بأنهم قاموا بشراء المنزل من صاحبه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات