البابا يدين العنف المفرط ضد المحتجين العراقيين

انتقد قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، الحملة الأمنية الصارمة على المحتجين المناهضين للحكومة في العراق، والتي أدت لمقتل المئات منذ بدأت في بغداد ومدن أخرى في أكتوبر الماضي.

وقال بابا الفاتيكان في عطلته الأسبوعية، أمس: «أتابع الموقف في العراق بقلق. وقد علمت بكل ألم بمظاهرات الاحتجاج في الأيام الأخيرة التي قوبلت برد قاس، مما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا».

واستخدمت قوات الأمن العراقية الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت ضد المحتجين، كما شهد الأسبوع الماضي بعضا من أشد الأحداث دموية منذ بدء المظاهرات، إذ سقط عشرات القتلى خاصة في مدينتي الناصرية والنجف بجنوب البلاد. وأعلن البابا، الذي صرح من قبل بأنه يريد زيارة العراق العام المقبل، أمام عشرات الآلاف في ساحة القديس بطرس، أنه يصلي من أجل القتلى والمصابين.

وخرج المتظاهرون، للمطالبة برحيل الحكومة، التي تدعمها إيران.

ويتهم المحتجون الحكومة العراقية بتبديد ثروة البلاد النفطية، في ظل تدهور البنية التحتية ومستويات المعيشة في البلاد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات