السعودية تدرج " النسوية " ضمن الأفكار المتطرفة

أدرجت الإدارة العامة لمكافحة التطرف برئاسة أمن الدولة، في المملكة العربية السعودية "النسوية" ضمن الأفكار المتطرفة التي تعدّ مرفوضة، وتستوجب التكاتف لمكافحتها، حسبما ذكرت صحيفة " الوطن " السعودية.

وشددت الإدارة العامة لمكافحة التطرف برئاسة أمن الدولة، على أن التطرف آفة مجتمعية من المهم الحذر من المتطرفين والتحذير منهم، مثل وجود بعض المتشددين لمسائل معينة، ووجود من يتحللون من تعاليم الدين وقيم المجتمع، وفئة ثالثة تغالي في ولائها للجهة التي تنتمي إليها على حساب الدين والوطن.

من جانبه قال المحامي نواف النباتي: إنه طالما أن الدولة صنّفت "النسوية" كفكر متطرف، فإن أي شخص يتحدث في هذه الأفكار أو المعتقدات، سيندرج تحت الجرائم والعقوبات التي تتدخل فيها النيابة العامة، وتقوم بتوجيه التهم ثم إحالتهم إلى القضاء.

أشار النباتي إلى أن العقوبات في مثل هذه الجرائم تعزيرية، تعود إلى تقدير القاضي. وأكد -من وجهة نظره-أن العقوبات ستكون مغلظة جدّا، لأنها مصنفة من جهاز تابع لأمن الدولة، والعقوبات تكون «السجن والغرامة»، وقد تصل إلى الجلد، حسبما يراه القاضي.

ويرى النباتي، أن القاضي قد يضيف جريمة أخرى، وهي إثارة الرأي العام، وتحريض الأشخاص إذا قامت إحدى النسويات بالحديث عبر منصة «تويتر» مثلا، أو أي موقع آخر، فالنسوية مُدرجة كفكر متطرف، وتبنيها لهذا الفكر جريمة، وإثارة الرأي العام جريمة أخرى.

يذكر أن " النسوية " حركة ظهرت في الغرب، للاعتراف بأن للمرأة حقوقا مساوية للرجل، و تنادي بمساواة الجنسين سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ، و تسعى – كحركة- إلى دعم المرأة وإزالة التمييز الجنسي ، وإلغاء الفروق بين الجنسين، والإنكار التام لوجود جنسين مختلفين .

كما تعمل على إلغاء مفهوم الزواج، ثم الأسرة وتشجع الزواج من الجنس نفسه، والمطالبة بحمايته دوليا.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات