متظاهرو بغداد فريسة سهلة لـ«الملثمين»

شهدت العاصمة العراقية بغداد، فجر اليوم الأربعاء، تفجيراً ثانياً قرب ساحة التحرير في غضون ساعات، فيما اتهم المرصد العراقي لحقوق الإنسان السلطات العراقية و«ملثمين مجهولين»، بشن حملة اعتقالات وسط العاصمة بغداد، حيث ذكر شهود عيان أن «ملثمين يستقلون مركبات حكومية اعتقلوا عدداً من المحتجين في منطقتي العلاوي والصالحية، بينما كانوا في طريقهم إلى ساحة التحرير.

وأدانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان تجدد الاشتباكات بشكل يومي بين القوات الأمنية والمتظاهرين والأحداث التي وصفتها بالمؤسفة في محافظة ذي قار قضاء الشطرة وقضاء سوق الشيوخ، أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 23 آخرين واعتقال 283 شخصاً.

كما أدانت «قطع الإنترنت والكهرباء واستخدام الرصاص الحي والمطاطي والغازات المسيلة للدموع من قبل قوات الأمن تجاه المتظاهرين»، داعية قوات الأمن إلى «القيام بدورها في حماية المتظاهرين».

وفي تغريدة على «تويتر»، أدانت مبعوثة الأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت، العنف الجاري قائلةً: «استمرار إراقة الدماء في العراق يروّعنا، والعنف لا ينتج إلا عنفاً».

إلى ذلك، تضاربت المعلومات حول طبيعة الانفجارات التي حدثت قرب ساحة التحرير، حيث لا يمتلك شهود العيان في الساحة وجسر الجمهورية خبرة كافية لتحديد نوع الانفجار.

لكن مصدراً في وزارة الداخلية قال: إن «مقذوفاً ثانياً سقط في نهر دجلة قرب المتظاهرين المحتشدين عند أكتاف النهر قرب جسر الجمهورية والمطعم التركي، خلف صوتاً هائلاً وارتفاعاً للمياه، للتجاوز كتف النهر».

وأضاف، أن «الفريق الخاص بالمتفجرات في الوزارة، لا يستطيع التوجه سريعاً إلى منطقة الحادث للتحقق من طبيعته، نظراً للظروف الراهنة، حيث يخشى أن يقع احتكاك مع المتظاهرين الذين قد يظنون أن القوة تحاول فض التظاهرة».

وتحدث شهود عيان، عن عبوة صوتية في شارع السعدون أو منطقة البتاويين القريبة، كما أشار آخرون إلى أن «صوت الانفجار كان مدوياً ما سبب إرباكاً في ساحة التحرير، قبل أن تعود الأمور إلى طبيعتها».

وشهدت بغداد في وقت سابق، ليل الثلاثاء، تفجيراً أول لم تعرف طبيعته حتى الآن، فيما لم تقدم الجهات المعنية أي تفسير حتى الآن بشأن الحادثين.

كشف مصدر أمني أن التفجير الذي سمع بعد منتصف الليل في بغداد، كان جراء عبوة ناسفة انفجرت في شارع أبو نؤاس وسط العاصمة بغداد.

وكانت بغداد شهدت مساء الثلاثاء انفجار عبوة صوتية استهدفت المتظاهرين في جسر الأحرار.

وقال متظاهرون في ساحة التحرير: «إن القوات الأمنية تلقي منذ مساء الثلاثاء (قنابل صيد السمك)، لترهيبنا»، مشيرين إلى أن الجميع مستعد هنا في التحرير لأي طارئ أو أي إجراء من قبل القوات الأمنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات