التظاهرات تطال حزب الله ومكتب أحد نوابه

لبنانيون يتظاهرون وسط بيروت | رويترز

غضب المتظاهرين المطالبين بإسقاط الحكومة والنظام في لبنان احتجاجاً على الضرائب والأوضاع المعيشية، شمل حزب الله وحركة أمل أيضاً ووصل الليلة قبل الماضية إلى معاقل الحزب الرئيسية في الجنوب اللبناني.

بحسب ما يتضح من فيديو عرضته وسائل إعلام واكتظت به مواقع التواصل ووسائل الإعلام، وفيه نرى غاضبين محتجين، يستهدفون مكتب النائب محمد رعد، رئيس «كتلة الوفاء للمقاومة» الممثلة لحزب الله في مجلس النواب، ويحطمون لوحة مدخله بالعمارة، ويهتفون: «الشعب يريد إسقاط النظام».

المحطمون للوحة، كإشارة واضحة عن غضب مشهود، هم شبان أقدموا على قطع الطريق العام، الرابط لقرية «أنصار» بمدينة النبطية، البعيدة في الجنوب اللبناني 65 كيلومتراً عن بيروت، ثم مضوا إلى المدينة، وهي عاصمة المحافظة الحاملة الاسم نفسه، وتجمعوا فيها عند مكتب النائب رعد، وحطموا اللافتة المشيرة إلى مكتبه.

في حين توجه آخرون إلى مبنى «اتحاد بلديات الشقيف» وبلدية النبطية نفسها، وعمدوا أيضاً إلى تحطيم مدخله، ثم جمعوا عدداً من إطارات السيارات وأشعلوا فيها النار، إغلاقاً منهم للأوتوستراد (الطريق السريع) الرابط المدينة بقرية «حبوش» القريبة كيلومترين فقط من النبطية.

وفي الليلة نفسها، اقتحم متظاهرون آخرون مكتب النائب هاني قبيسي، عضو المكتب السياسي لحركة «أمل» التي يتزعمها رئيس مجلس النواب نبيه بري، ومسؤولها السياسي في الجنوب اللبناني، وحطموا لوحة تشير أيضاً إلى مكتبه، وثانية خاصة بموقف سيارته بموقف العمارة.

إلى ذلك، عمد آخرون إلى التوجه نحو منزل النائب عن حركة أمل أيضاً، ياسين جابر في النبطية، حيث أحرقوا لافتة تحمل اسمه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات