الجيش السوري دخل «عين العرب».. ورأس العين تتعرّض لقصف عشوائي

دمشق: سنتصدى لعدوان تركيا بكل الوسائل

الدخان يتصاعد من أحياء رأس العين جراء القصف التركي | رويترز

وسط انشغال العديد من الخبراء العسكريين والمحللين الاستراتيجيين في نسج التوقعات باحتمالات حدوث مواجهة بين الجيشين السوري والتركي في ظل عدوان أنقرة المستمر في الأرض السورية، ورغم تأكيدات موسكو بأنها ستمنع مثل هذا الاحتمال؛ خرجت دمشق بتصريحات تؤكد عزمها على مواجهة العدوان التركي بـ «كل الوسائل»، هذا بالتوازي مع زحف الجيش السوري وسيطرته المتسارعة على مزيد من المناطق وأبرزها مدينة عين العرب (كوباني) الاستراتيجية، في حين تتعرض بلدة رأس العين السورية القريبة من الحدود لقصف تركي صاروخي ومدفعي، مكثّف وعشوائي في تمهيد ناري لمحاولة دخولها.

وزير الخارجية السوري وليد المعلم لم يلتزم منطق الدبلوماسية الهادئة بهذا الصدد، إذ قال أمس، إن الحكومة السورية عازمة على التصدي للعدوان التركي بكل الوسائل، مشدّداً على أن سلوك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان «يظهر أطماعه التوسعية... ولا يمكن تبريره تحت أي ذريعة».

المعلم قال خلال استقباله جير بيدرسون المبعوث الأممي الخاص لسوريا، إن «السلوك العدواني لنظام أردوغان يظهر بجلاء الأطماع التوسعية التركية في الأراضي السورية، وهذا السلوك لا يمكن تبريره تحت أية ذريعة»، مثلما نقلت وكالة الأنباء السورية عنه.

تهديد جدي

وشدد المعلّم على «تصميم سوريا على التصدي للعدوان التركي بكل الوسائل المشروعة». وجدد الجانبان التأكيد على «الملكية السورية لعمل اللجنة الدستورية، وعلى أهمية أن يقود السوريون بأنفسهم أعمالها من دون أي تدخلات خارجية». ودعا بيدرسون إلى «وقف فوري للأعمال العدائية».

عين العرب والرقة

ميدانياً، وبما ينسجم مع المسار الجاري، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الجيش السوري دخل الليلة الماضية مدينة عين العرب (كوباني) رفقة قوات روسية. وأشار المرصد في بيان إلى عمليات قصف صاروخي متبادل شهدتها محاور غرب وشمال غرب مدينة منبج، بين الجيش السوري وفصائل موالية لتركيا، في حين أشار مراسل "سكاي نيوز إلى اشتباك بين قوات سورية وتركية في المنطقة ذاتها.

ودخل الجيش السوري مدينة الرقة وبدأ في إقامة بعض نقاط المراقبة، في حين عرضت وسائل إعلام روسية أولى صور تمركز القوات الروسية والسورية في منبج التي كانت تنتشر فيها سابقاً قوات أمريكية. وبثت قناة «روسيا 24» العامة صوراً لمدرعات روسية تجول في المدينة.

وذكر المرصد أن (قسد) بدأت هجوماً معاكساً على القوات التركية على محاور غرب بلدة عين عيسى.

مواقع مصوّرة

عرضت قناة «آر تي» الروسية بدورها مقاطع مصورة تظهر التقاء قافلة عسكرية أمريكية بأخرى سورية على طريق بين منبج وعين العرب. وأكدت موسكو أن الشرطة العسكرية الروسية تسيّر دوريات في المنطقة بهدف تفادي وقوع مواجهات بين القوات التركية والسورية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات