ترميم المستشفيات بالحديدة بعد تضررها من قصف الميليشيا

الإمارات تنعش القطاع الصحي في اليمن

الإمارات تساهم في تأهيل القطاع الصحي في المناطق المحررة | من المصدر

منذ تحريرها في منتصف العام 2017 على يد المقاومة المشتركة ظلت مدينة حيس التابعة لمحافظة الحديدة هدفاً لقذائف ميليشيا الحوثي الإيرانية.

حيث استهدفت بيوت المواطنين والمنشآت الحكومية والمرافق الصحية ومنها مستشفى حيس، المستشفى الحكومي الوحيد في المديرية الذي يقدم خدمات طبية مجانية للمواطنين تعرض أكثر من مرة لقصف الميليشيا المتمركزة في الجبال الشرقية المحاذية لمدينة حيس ما ألحق به أضراراً كبيرة.

وقد بادرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي برصد عدة مشاريع خدمية في المدينة للتخفيف من معاناة سكانها ومنها مشاريع تزويد السكان بخزانات مياه الشرب النظيفة ودعم التعليم والقطاع الصحي على وجه الخصوص.

حيث يحظى مستشفى حيس برعاية خاصة من قبل الهلال، إذ يتم تزويده بالأدوية المستلزمات الطبية باستمرار كلما دعت الحاجة إلى ذلك، بالإضافة إلى عمليات الترميم والصيانة التي تتواصل على قدم وساق.

«الهلال» الداعم الأول

وفي حديثه لـ«البيان» أوضح مدير مستشفى حيس الدكتور وائل عوض أن موسم الصيف الحالي تميز بظهور أمراض وبائية متعددة في المدينة لم تشهدها من قبل، انتشرت بكثافة بين أوساط المواطنين وسجلت خلال الأشهر الماضية مئات الحالات المصابة بحميات وبائية مصحوبة بارتفاع شديد للحرارة وآلام مفصلية مزعجة تسبب صعوبة في الجلوس والحركات العادية للمصاب.

وأضاف: «منذ الأيام الأولى لتحرير حيس حصلنا على دعم سخي من قبل الهلال الأحمر الإماراتي تمثل في تقديم مساعدات طبية على دفعات متكررة وشملت كل الأدوية التي يحتاجها المستشفى ومنها أدوية الملاريا والإسهالات وحمى الضنك وفي كل مرة توشك الأدوية على النفاد نوجه مناشدة إلى الهلال ولا تمر أيام إلا وقد وصلتنا قافلة طبية تسد النقص الحاصل».

ترميم

وبالنسبة للترميم فقد تكفلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بترميم المستشفى كاملاً بعد أن دمرت الميليشيا أجزاء مهمة منه واستهدفته بقذائفها لأكثر من مرة ودمرت غرفة العمليات الجراحية وصالات الرقود والواجهات الخارجية، والآن يجري العمل لترميم كل مرافق المستشفى وإعادة تأهيل شامل لغرف العمليات والرقود والمكاتب المختلفة وتكييفها.

بالإضافة إلى تكفل الهلال بتقديم الكهرباء للمستشفى بشكل دائم وتقديم سيارة إسعاف خاصة للطوارئ.

ويخدم مستشفى حيس الآلاف من سكان المديرية حيث يستقبل مئات الحالات المرضية كل يوم، بالإضافة إلى قيامه بتقديم الإسعافات الأولية للجرحى من المواطنين والمقاومة، إذ يعتبر المرفق الصحي الأول في مدينة معرضة بشكل متواصل لقذائف ميليشيا الحوثي الإيرانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات