الهيج لـ« البيان »: تضليل حوثي بخصوص مبادرة مزعومة حول الأسرى

الميليشيا تعرقل أول اجتماع مع رئيس المراقبين

قال الناطق باسم عمليات تحرير الساحل الغربي، وضاح الدبيش، إن ميليشيا الحوثي شرعت في وضع العراقيل أمام الرئيس الجديد للجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة الحديدة، الجنرال أبهيجيت جوها.

فيما نفى رئيس فريق الأسرى والمعتقلين هادي الهيج في تصريح لـ«البيان» تلقي فريقهم عرضاً من ميليشيا الحوثي بالإفراج عن ألفين من الأسرى والمعتقلين، وأكد أن هؤلاء يستخدمون قضايا الأسرى والمختطفين للمزايدة السياسية.

وقال الهيج: لم يصلنا شيء مما ذكره ممثل الحوثيين في لجنة الأسرى عبدالقادر المرتضى بشأن عرضه صفقة لتبادل ألفي أسير من الطرفين كمرحلة أولى، أضاف «موقفنا واضح ويجب أن نحترم ما وقعنا عليه إن كنا صادقين»، تابع: نحن جاهزون للتنفيذ أما المزايدة بقضايا المختطفين والأسرى لأغراض سياسية فهذه لغة العاجز.

ملفات شائكة

ويعد ملف الأسرى من أهم الملفات الشائكة، التي شملها اتفاق استوكهولم المبرم في منتصف ديسمبر العام الماضي بحيث اتفقت الأطراف على تبادل قوائم بنحو 15 ألف أسير، إلا أن التنفيذ الفعلي للاتفاق لا يزال متعثراً، كما هو حال اتفاق وقف إطلاق النار وإعادة انتشار القوات من مدينة الحديدة وموانئها، والتفاهمات حول ملف تعز، في ظل اتهامات لميليشيا الحوثي بعرقلة التنفيذ. عراقيل

إلى ذلك، شرعت ميليشيا الحوثي في وضع العراقيل أمام الرئيس الجديد للجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال أبهيجيت جوها. الذي بدا مهامه بزيارة صنعاء بدعوة الحوثي واللجنة المشتركة الحكومية لعقد اجتماع ثنائي في الحديدة.

وأوضح الدبيش ـ في تصريح صحافي أن ميليشيا الحوثي كعادتها، أفشلت عقد الاجتماع بحجة أن الدعوة وصلت في وقت متأخر، في حين تحتاج إلى اتخاذ ترتيبات أمنية وغيرها، حدّ زعم الميليشيا، والتي طالبت بتأجيل الاجتماع إلى وقت لاحق.

وأضاف: بحسب ما تم الاتفاق عليه في الاجتماع المشترك السادس للجنة تنسيق إعادة الانتشار، لن تشارك اللجنة الأممية في الاجتماع الأول هذه المرة، ولكنها ستقدم الدعم لكلا الطرفين لعقد الاجتماع الأول.

كما ستوفر اللجنة الأممية النقل لضباط ارتباط الأطراف الموجودين على متن سفينة البعثة إلى أبعد نقطة في المدينة يسمح للأمم المتحدة الوصول إليها من قبل فريق إدارة الأمن والسلامة التابع للبعثة، وفقاً لما ذكره الدبيش.

922

كشف تقرير حقوقي عن ارتكاب ميليشيا الحوثي الانقلابية أكثر من 922 حالة انتهاك لليمنيين منذ يناير 2018 - سبتمبر 2019.

وبحسب التقرير الذي أعلن عنه خلال المؤتمر الصحفي، ونظمه مكتب حقوق الإنسان بمحافظة ذمار، ومنظمة شمول للإعلام وحقوق الإنسان، توزعت الانتهاكات بين جرائم القتل والإصابة، بعدد 77 جريمة بينها جريمتان طالتا نساء وجريمة استهدفت طفلاً، إضافة إلى جرائم الاختطافات والإخفاء القسري بعدد 357 وجرائم التعذيب بعدد 20 جريمة طالت المعتقلين والمختطفين في سجون الميليشيات في المحافظة.

ورصد التقرير 374 حالة انتهاك لميليشيا الحوثي طالت الممتلكات العامة، وعدد 93 حالة انتهاك للممتلكات الخاصة في عموم مديريات المحافظة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات