البرلمان العراقي يصوت على تجميد مجالس المحافظات

صوت مجلس النواب، أمس، من حيث المبدأ، على إنهاء أعمال مجالس المحافظات، بالإضافة إلى اعتبار ضحايا التظاهرات «شهداء» ومنح قروض ميسرة لإعادة تشغيل المصانع المتوقفة. وقال مصدر برلماني، إن المجلس صوّت خلال جلسة استثنائية على إنهاء أعمال مجالس المحافظات، بانتظار مصادقة مجلس الوزراء ورئاسة الجمهورية.

وأضاف إن «المجلس صوّت على اعتبار الضحايا من المتظاهرين والقوات الأمنية شهداء، وتعويض عوائلهم، وإطلاق سراح المعتقلين، فضلاً عن إطلاق منحة مالية للطلبة وشمول الفقراء برواتب شهرية، وإعادة المفسوخة عقودهم في وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة الحشد الشعبي، وفتح باب التطوع في وزارة الدفاع».

وأوضح المصدر، أن «البرلمان صوّت على إيقاف حملة إزالة التجاوزات، وبناء مجمعات سكنية للمتجاوزين والنازحين، وإعفاء الفلاحين والمزارعين من بدلات الإيجار وتثبيت المحاضرين بالمجان».

وأشار إلى أن «المجلس صوت على إنصاف عوائل المفقودين والمغيبين في الموازنة الاتحادية لعام 2020، تعويض المتضررين من الإرهاب والعمليات العسكرية، ومنح قروض ميسرة لإعادة تشغيل وتأهيل المصانع المتوقفة».

وكان رئيس المنبر العراقي اياد علاوي دعا أمس، إلى تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات، بشكل يراعي مصلحة الوطن والمواطن، وليس مصالح الكتل الكبيرة.

وقال في بيان، إن «قانون الانتخابات الأخير الذي أقره مجلس النواب سيكرس ذات الأوضاع الحالية في المحافظات، بل وسيزيدها سوءاً، وسيشكل عائقاً أمام دعوات التغيير والإصلاح المنشود». ووصف علاوي القانون بـ«المجحف»، لافتاً إلى انه لا يتناسب مع دعوات الإصلاح والمطالب الجماهيرية الحالية، وان على البرلمان تدارك الموقف بالسرعة الممكنة».

المؤامرة

قال السفير البريطاني في العراق، جون ويلكس، أمس إنه»لا حاجة لنظريات المؤامرة بشأن التظاهرات التي حدثت في بغداد والمحافظات الأخرى«، مبيناً أن»مطالب المتظاهرين مشروعة«. وذكر ويلكس في تغريدة عبر»تويتر«، أنه»على العراق أن يحمي العراقيين من قوات الأمن).

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات