«القضاء» يتعهد المحاسبة و«الحشد» يتوعد وإقرار بـ«استخدام القوة»

تعهد مجلس القضاء الأعلى في العراق بمحاكمة كل من اعتدى على المتظاهرين. وأكد مجلس القضاء الأعلى، أمس، على اتخاذ إجراءات قانونية بحق المعتدين على مكاتب القنوات الإعلامية.. في وقت هددت ميليشيات الحشد الشعبي بالتدخل لمنع ما اسمته بالتمرد.

وخرجت ميليشيات الحشد بتصريحات تهدد فيها باستخدام العنف لمنع «أي تمرد أو انقلاب». وأعلن رئيس هيئة الحشد، فالح الفياض، أن فصائله «جاهزة للتدخل لمنع أي انقلاب أو تمرد في العراق، في حال طلبت الحكومة ذلك».

وقال الفياض، خلال مؤتمر صحافي، إن هناك من أراد التآمر على استقرار العراق ووحدته، مضيفاً: «سنعمل على إسقاط الفساد، ونحارب محاولات إسقاط الدولة».

ويعتبر الفياض الاحتجاجات الشعبية التي يطالب فيها المحتجون بمحاربة الفساد وتحسين اقتصاد البلاد وغيرها من المطالب المشروعة، هي «مخطط فاشل لإسقاط النظام».

إقرار بالعنففي الاثناء، أقرت القوات العراقية بـ«استخدام مفرط» للقوة في أحد أحياء بغداد خلال الحراك الاحتجاجي الذي شابته أعمال عنف دامية. وبعد ليلة من الفوضى في مدينة الصدر في شرق بغداد حيث قتل 13 شخصاً في الصدامات بين المحتجين وقوات الأمن، بحسب مصادر طبية، أقرّت القوات العراقية بـ«استخدام مفرط للقوة وخارج قواعد الاشتباك المحددة».

وقالت في بيان، إنّها «بدأت إجراءات محاسبة الضباط والآمرين والمراتب الذين ارتكبوا هذه الأفعال الخاطئة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات