ممارسات طائفية

تواصل ميليشيا الحوثي ممارساتها الطائفية في المساجد، مُخلِّفةً وراءها انتهاكات بشعة في بيوت الله، دون أن تجد ما يردعها عن هذه الجرائم.

وفي انتهاك حوثي جديد، نظَّمت وزارة الأوقاف في حكومة الانقلابيين (غير المعترف بها) ندوة طائفية الليلة قبل الماضية في الجامع الكبير بصنعاء.

وقال مصدر محلي إنّ «أوقاف الحوثيين قدَّمت خلال الندوة محاضرات، تطالب اليمنيين بضرورة الصبر على المعيشة، ومساندة الميليشيا في حربها لتحقيق ما أسمته النصر على الأعداء».

وأكَّد المصدر أنّ الميليشيا حاولت الاستعانة ببعض سِيَر العلماء السابقين، لإقناع اليمنيين بضرورة الوقوف معهم في حربهم الطائفية والتبرع بأموالهم لدعم الحروب على الجبهات كافة. وعلى مدار سنوات الحرب العبثية، دأبت الميليشيا الحوثية الإيرانية على استخدام المساجد من أجل حشد مزيدٍ من العناصر للمشاركة في أعمالها القتالية من جانب أو التبرع لمسلحيها من جانب آخر.

وأخيراً، تم الكشف عن فشل لاحق الميليشيا في محاولة إقناع اليمنيين بالتبرع لصالح ما تسميه «المجهود الحربي» عبر ندوات طائفية في المساجد، وذلك للأسبوع الثالث على التوالي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات