الجزائر.. تسهيلات لضمان نزاههة الانتخابات

■ مدن الجزائر تشهد احتجاجات مستمرة منذ 22 فبراير الماضي | رويترز

أمر الوزير الأول الجزائري نور الدين بدوي، أعضاء الحكومة والمؤسسات العمومية بوضع كل الوسائل تحت تصرف السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، بما يسمح لها بتنظيم الانتخابات الرئاسية ليوم 12 ديسمبر المقبل في أحسن الظروف .

وفي تعليمة موجهة إلى أعضاء الحكومة والمدير العام للأمن الوطني والولاة المنتدبين ورؤساء المجالس الشعبية البلدية، شدّد بدوي على ضرورة «السهر كل فيما يخصه على الاستجابة على عجل لكل الالتماسات الواردة من السلطة المستقلة».

ودعا إلى السهر على وضع مجمل الوسائل البشرية والمادية التي يقتضيها تنظيم جيد لهذا الاستحقاق الانتخابي بكل جوانبه تحت تصرفها حرصاً على سيره الأمثل للاقتراع.

في الأثناء، هاجم نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح، من وصفهم بـ"العملاء وأسيادهم"، وشدد على ضرورة التصدي للأطراف الخارجية التي تهدف إلى المس باستقرار البلاد ونهب خيراته.

وقال إن "بلادنا بلاد الخير تحوز على إمكانيات وثروات معتبرة فوق الأرض وتحت الأرض، فلن نترك العملاء ينهبوا هذه الخيرات الوطنية الزاخرة ولن نترك أرض الشهداء يعيث فيها المفسدون فسادا،

الى ذلك، شارك نحو ثلاثة آلاف طالب أمس في تظاهرة بالجزائر العاصمة ضد الانتخابات الرئاسية.

وانطلق مئات الطلاب في مسيرة من ساحة الشهداء بوسط العاصمة ليلتحق بهم آخرون خلال مرورهم بشارع العربي بن مهيدي نحو ساحة موريتانيا بالعاصمة، بعدما منعتهم الشرطة من الوصول إلى ساحة البريد المركزي ملتقى التظاهرات منذ انطلاقها في 22 فبراير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات