الإمارات: الهجوم تصعيد خطر وتبريره مرفوض

السعودية تطالب بردع دولي حازم تجاه الاعتداءات

أكدت السعودية ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بإجراءات أكثر صرامة لإيقاف الاعتداءات السافرة التي تهدد المنطقة وأمن الإمدادات البترولية واقتصاد العالم، ومحاسبة وردع كل من يقف خلفها.

وأكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء، قدرة المملكة على التعامل مع تداعيات الاعتداء التخريبي، مشيراً إلى أن مثل هذه الاعتداءات لا تستهدف المنشآت الحيوية للمملكة فحسب، إنما تستهدف إمدادات النفط العالمية، وتهدد استقرار الاقتصاد العالمي.

وقال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، على تويتر: «تبرير الهجوم الإرهابي وغير المسبوق على منشآت أرامكو من باب تطورات حرب اليمن مرفوض تماماً».

وأضاف أن «الهجوم على السعودية تصعيد خطر في حد ذاته، والموقع الصحيح لكل دولة عربية وكل دولة مسؤولة في المجتمع الدولي يجب أن يكون مع السعودية ومع استقرار المنطقة وأمانها».

دولياً، قال نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، إن الولايات المتحدة تعكف على تقييم الأدلة التي تشير إلى وقوف إيران وراء الهجمات، وتقف على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالحها وعن حلفائها في الشرق الأوسط. وأضاف أن وزير الخارجية مايك بومبيو توجه إلى السعودية لمناقشة رد الفعل على الهجمات. وأكدت بريطانيا وألمانيا وفرنسا ضرورة العمل لصياغة رد فعل جماعي على الهجوم.

السعودية تطالب بردع دولي يحمي إمدادات الطاقة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات