محكمة النقض ترفض الإفراج عن القروي

التونسيون يدلون بأصواتهم فى 44 دولة لاختيار الرئيس

دعوات لمشاركة قوية في انتخابات الأحد | رويترز

انطلقت أمس عملية التصويت في الانتخابات التونسية لأبناء الجاليات بالخارج في 44 دولة في ثاني استحقاق رئاسي في الجمهورية الثانية بعد ثورة ثورة الياسمين في عام 2011، بينما تنتظر تونس موعد الحسم غداً الأحد في السباق الرئاسي، بعد أن اختتم المترشحون حملاتهم الدعائية في ساعات متأخرة إلى حدود منتصف الليل موعد الدخول في الصمت الانتخابي تزامناً مع انطلاق الحملة الدعائية للانتخابات البرلمانية التي ستنتظم يوم السادس من أكتوبر القادم. بينما رفضت محكمة النقض الإفراج عن مرشح حزب قلب تونس نبيل القروي المودع بالسجن منذ 23 أغسطس الماضي.

وأعلن رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون، تسجيل مشاركة 254 مقترعاً في العالم العربي في عملية الاقتراع للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، وذلك إلى حدود الساعة الرابعة من مساء أمس في حين بلغ عدد المقترعين في ألمانيا 182 مقترعاً، وفي إيطاليا 64 مقترعاً و242 في فرنسا.

وأوضح بفون وجود 46 دولة مقسّمة على ست هيئات فرعية هي فرنسا 1 وفيها 52 مركز اقتراع و79 مكتباً، وفرنسا 2 بمارسيليا وفيها 64 مركزاً و91 مكتباً.

وفي الدول العربية وفي مقر الهيئة الفرعية بأبوظبي، ثمة 47 مركزاً و53 مكتباً، وفي ألمانيا 6 مراكز و14 مكتباً، وفي إيطاليا 78 مركزاً و85 مكتباً، وفي الأمريكتين وباقي أوروبا 56 مركزاً يضم 62 مكتب اقتراع.

وأوضح بفون وجود 303 مراكز في الـ46 دولة المذكورة، وتضم هذه المراكز مجموع 380 مكتب اقتراع، وبلغ عدد المسجلين فيها 386 ألفاً و53 مسجلاً ومسجلة بالخارج. كما بلغ عدد المسجلين حسب الدوائر في الدولة العربية 35 ألفاً و879 مسجلاً. وفي ألمانيا 28 ألفاً و623 مسجلاً، إيطاليا 57 ألفاً و667 مسجلاً.

 

26 متنافساً على «قرطاج»

وقد دخل المتنافسون الـ26 على خلافة الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي في قصر قرطاج اليوم مرحلة الصمت الانتخابي اليوم.

من جانبه، أوضح رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية نبيل بفون، أن عدد من لهم حق التصويت في الانتخابات الرئاسية المبكرة يقدر بـ7 ملايين و88 ألف ناخب.

فيما أكد فاروق بوعسكر نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية، أنه تم توفير جميع مستلزمات التصويت للانتخابات الرئاسية المبكرة والتي ستجرى داخل تونس وخارجها خلال الفترة من 13 وحتى 15 سبتمبر الجاري.

وأبرز ن بوعسكر أنّ الهيئة قد اتخذت عدّة إجراءات ترتيبيّة لمنع حصول تجاوزات وخروقات للصمت الانتخابي اليوم السبت الذي يتزامن مع انطلاق الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية المقرّرة يوم 6 أكتوبر ا المقبل

كما سيتمّ أيضاً منع تضمين المعلقات الانتخابية التشريعية والمطويات لأسماء وصور المرشحين للرئاسية حتى وإن كانوا مسؤولين بالأحزاب المترشحة للتشريعية. يذكر أنّ الصمت الانتخابي للانتخابات الرئاسيّة السابقة لأوانها لسنة 2019 يتزامن اليوم السبت مع انطلاق الحملة الانتخابيّة للانتخابات التشريعية المقرّر إجراؤها يوم 6 أكتوبر القادم.

رفض

ورفضت محكمة النقض أمس الجمعة الإفراج عن مرشح حزب قلب تونس نبيل القروي المودع بالسجن منذ 23 أغسطس الماضي بتهمة تبييض الأموال والتهرب الضريبي، ما يزيد من تفاقم حالة الغموض التي تشوب الموعد الانتخابي في ظل مؤشرات عن تقدم القروي نتائج استطلاعات الرأي حول نوايا التصويت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات