الفريق ياسر العطا لـ«البيان»: المؤسسة العسكرية ضمانة لردع لـ«الإخوان»

أكد مسؤول سوداني رفيع أن وجود المؤسسة العسكرية في المشهد السياسي السوداني، يقطع الطريق على تغلغل عناصر الثورة المضادة من جماعة الإخوان وأداوتهم.

وقال عضو «مجلس السيادة» في السودان عن الجانب العسكري الفريق، ياسر العطا، في تصريح لـ«البيان» إن وجود المؤسسة العسكرية في المشهد خلال الفترة الانتقالية سيقطع الطريق أمام عناصر الإخوان، وسيمنع أي تحركات مضادة للثورة ومن شأنه إعاقة تنفيذ مهام الفترة الانتقالية.

في السياق، تحدث قيادي في تحالف الحرية والتغيير، حول آليات الحكومة الانتقالية لمواجهة تحدي تفكيك دولة الإخوان. وقال العضو في التحالف، محمد ضياء الدين في تصريح لـ«البيان»، إن إجراءات تفكيك دولة الإخوان وردت في إعلان الحرية والتغيير، وتم تضمينها في وثائق الاتفاق وهي تتضمن إلغاء القوانين المقيدة للحريات، وإعادة هيكلة مؤسسات الدولة، والإصلاح القانوني، بالإضافة إلى جملة إجراءات أخرى مرتبطة بكل مما من شأنه إجراء تلك الإصلاحات على مستوى الخدمة المدنية ومؤسسات الدولة النظامية.

وأضاف ضياء الدين: «من المهم أيضاً أن يشمل ذلك إجراء المحاكمات العادلة لكل من ارتكب جرماً بحق الشعب السوداني، والذين ارتكبوا جرائم الفساد، بجانب استعادة الأموال المنهوبة إلى خزينة الدولة»، ويؤكد أن جملة تلك الإجراءات من شأنها المساهمة في تفكيك البنية الإخوانية، واقتلاع الدولة العميقة من جذورها بأن يضمن تأسيس سلطة وطنية انتقالية قادرة على تجاوز تركة النظام السابق، وتابع: «نريد أن يتم ذلك وفقاً للقانون عبر مؤسسات عدلية مستقلة، لا نريد الانتقام لأننا نريد التأسيس لدولة القانون».

كلمات دالة:
  • السوادن،
  • مجلس السيادة،
  • المؤسسة العسكرية،
  • إعلان الحرية والتغيير
طباعة Email
تعليقات

تعليقات