الاحتلال يعدم سائقاً فلسطينياً في الضفة

فلسطيني يتحدى الاحتلال في احتجاج على إقامة مستوطنة شرق رام الله | أ.ب

أعدم جنود الاحتلال الإسرائيلي سائقاً فلسطينياً، أمس، قرب تجمع «عتصيون» الاستيطاني جنوب بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة بدعوى ينفيذه عملية دهس لمستوطنين، فيما أصيب 63 فلسطينياً خلال إطلاق جنود الاحتلال النار على المشاركين في مسيرات العودة في قطاع غزة.

واستشهد فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، بزعم تنفيذ عملية دهس مستوطنين عند مدخل مستوطنة اليعازر في تجمع «عتصيون» الاستيطاني جنوب بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن الارتباط المدني أبلغها باستشهاد علاء خضر الهريمي (26 عاماً) من سكان قرية أبو نجيم بمدينة بيت لحم، عقب إطلاق الاحتلال النار عليه، قرب «عتصيون». ووقع الحادث في محطة للحافلات مقابل مدخل المستوطنة.

من جهته، أعلن جيش الاحتلال إصابة مستوطنين اثنين (17 و19 عاماً) بجروح خطيرة جراء عملية الدهس.

في غضون ذلك، أعلن الاحتلال رسمياً عن استشهاد الطفل نسيم أبو رومي من بلدة العيزرية شرق القدس المحتلة برصاص الاحتلال على أبواب المسجد الأقصى المبارك. وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن الجيش أبلغ عائلة الطفل أبو رومي باستشهاده. وأطلق جنود الاحتلال عصر أمس الرصاص بكثافة على الطفل أبو رومي وآخر كان برفقته قرب أبواب المسجد الأقصى بدعوى تنفيذهم عملية طعن.

في قطاع غزة أصيب 63 شخصاً برصاص قوات الاحتلال خلال فعاليات الجمعة السبعين لمسيرات العودة وكسر الحصار التي أطلق عليها «جمعة الشباب الفلسطيني». وقالت مصادر طبية إن تم نقل عشرات المصابين من مخيمات العودة، إلى المستشفيات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات